تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

لاجئون أويغور يشتكون من ملاحقة الاستخبارات الصينية لهم في الخارج

لاجئون أويغور يشكون ملاحقة الاستخبارات الصينية لهم في الخارج.
لاجئون أويغور يشكون ملاحقة الاستخبارات الصينية لهم في الخارج. فرانس 24.

تظاهر عدد من اللاجئين الأويغور في باريس بالتزامن مع إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان، لإدانة قمع السلطات الصينية لهم في إقليم شينجيانغ. ورفرف علم "تركستان الشرقية" تحت أنظار السياح الصينيين، هذه الدولة الحلم التي ربما لن يراها أويغور فرنسا مجددا، بعد أن فقدوا الاتصال مع أهلهم هناك. موردان أحد الناشطين والناطقين باسم الأويغور، حصل على اللجوء في فرنسا،لكن عين بكين لا تزال تلاحقه، فهو كأبناء هذه الأقلية المسلمة المقيمة في الخارج، يعيشون تحت ضغط الاستخبارات الصينية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.