تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من هو صبري بوقادوم رئيس الحكومة الجزائرية الجديد؟

رئيس حكومة تصريف الأعمال الجزائرية صبري بوقادوم.
رئيس حكومة تصريف الأعمال الجزائرية صبري بوقادوم. صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

قام عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائري الجديد بتسمية صبري بوقادوم رئيسا لحكومة تصريف الأعمال، بعد استقالة نور الدين بدوي. فمن هو بوقادوم الذي أصبح دستوريا يشغل ثاني أهم منصب في السلطة التنفيذية بالبلاد؟

إعلان

صبري بوقادوم الذي أصبح أول رئيس حكومة بالجزائر يتم تعيينه بعد الإطاحة بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، دبلوماسي وسياسي تسلم عدة مناصب في وزارة الخارجية وسفاراتها في دول عدة.

ولد بوقادوم في الأول من سبتمبر/أيلول 1958، وتخرج من فرع الدبلوماسية بالمدرسة الوطنية للإدارة. في عام 1987، تسلم منصب السكرتير الأول في السفارة الجزائرية بالمجر.

للمزيد: من هو الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون؟

وأصبح مستشارا في الأمم المتحدة عام 1988، ثم مديرا مساعدا للشؤون السياسية ونزع السلاح بالأمم المتحدة عام 1992، قبل أن يتسلم منصب مدير الشؤون السياسية بوزارة الخارجية عام 1993.

عام 1996 عُين بوقادوم سفيرا للجزائر في ساحل العاج حتى 2001 عندما تسلم منصب رئيس البروتوكول بوزارة الخارجية، وفي 2005 أصبح سفيرا للجزائر في البرتغال.

وفي عام 2009 تم تعيينه مديرا لشؤون الأمريكيتين بوزارة الخارجية، حتى 2013 تاريخ تسميته مندوبا دائما للجزائر بالأمم المتحدة، المنصب الذي شغله لغاية تعيينه وزيرا للخارجية في حكومة نور الدين بدوي في مارس/آذار 2019.

"الجزائر تتجه نحو الديمقراطية والشفافية"

ووفق مراسل إذاعة مونت كارلو الدولية فيصل مطاوي، فإن الشارع الجزائري يرى أن حكومة تصريف الأعمال التي يترأسها بوقادوم ستكون حكومة مؤقتة، لن تدوم، حسب تقديره، أكثر من شهر حتى تشكيل حكومة جديدة.

وحول مواقفه من أوضاع الداخل الجزائري، أكد مطاوي، في حديث لفرانس24، أن بوقادوم دخل عالم السياسة من باب الدبلوماسية، لذلك فليست لديه مواقف واضحة من الشؤون الداخلية للبلاد.

فخلال توليه وزارة الخارجية، دافع بوقادوم عن الانتخابات الرئاسية التي كان يرفضها الحراك الشعبي في البلاد، معتبرا أن الجزائر تتجه نحو "الديمقراطية والشفافية"، وأكد وقتها أن كل المواطنين "لديهم كل الحرية والحق في انتخاب رئيسهم الجديد بكل شفافية"، وفق ما صرح به لوكالة سبوتنيك.

مشاكل الجزائر "تخص البلد وحدها"

ورفض خلال مشاركته في منتدى حوارات المتوسط، الذي انعقد في العاصمة روما من 5 إلى 7 ديسمبر/كانون الأول، التدخل في شؤون بلاده، مؤكدا أن مشاكل الجزائر "تخص البلد وحدها"، وذلك في رد منه على إدانة البرلمان الأوروبي "الاعتقالات التعسفية" في الجزائر.

أما عن مواقفه على الساحة الإقليمية والعربية والدولية، فقال مطاوي إنه لم يعرف عن رئيس الحكومة الجديد، طيلة أكثر من ثلاثين عاما قضاها في السلك الدبلوماسي، خروجه عن الخط العام للسياسة الخارجية للجزائر، بما فيها قضية الصحراء الغربية والعلاقات مع الجار المغربي، والقضية الليبية.

وبعث بوقادوم خلال مشاركته باعتباره وزير خارجية في منتدى حوارات المتوسط برسالة تخص العلاقات مع المغرب، اعتبر فيها أن هناك "علاقة وطيدة بين الشعبين المغربي والجزائري"، مؤكدا على "أهمية الحل السياسي والحوار"، وفق ما نقلته عنه وكالة سبوتنيك.

فؤاد حسن

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.