تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يفتتح خط سكك حديدية يربط القرم بروسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يركب قطارا يعبر خط سكك حديدية جديد بين روسيا والقرم، 23 كانون الأول/ديسمبر 2019.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يركب قطارا يعبر خط سكك حديدية جديد بين روسيا والقرم، 23 كانون الأول/ديسمبر 2019. رويترز

قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بافتتاح خط للسكك الحديدية يربط شبه جزيرة القرم بالأراضي الروسية الإثنين، في خطوة أدانها الاتحاد الأوروبي.

إعلان

افتتح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خط سكك الحديد الذي يربط شبه جزيرة القرم بروسيا الإثنين، في خطوة تشكل تحديا جديدا لأوكرانيا، بعدما ضمت موسكو شبه الجزيرة في عام 2014.

وقال بوتين خلال حفل الافتتاح "إنه حدث سار ومهم جدا بالنسبة لشبه جزيرة القرم (...) وجنوب روسيا وبلدنا بأكمله".

ويقع الخط على الجسر الذي يربط شبه جزيرة كيرتش في القرم بجبل تامان في جنوب روسيا حيث سبق أن قام بوتين بأول عبور في مقصورة القيادة إلى جانب السائق بطول 19 كلم.

تم افتتاح طريق للسيارات على الجسر في أيار/مايو 2018. وقام بوتين حينها بالعبور وهو يقود شاحنة برتقالية تتقدم موكبا يضم نحو عشر مركبات.

وانطلق العمل بهذا المشروع في شباط/فبراير من عام 2016 وعهد به إلى الملياردير أركادي روتنبرغ، وهو شريك بوتين في لعبة الجودو.

ومن المتوقع أن تنقل القطارات التي ستربط موسكو وسان بطرسبورغ بسيمفروبول، عاصمة القرم، 14 مليون مسافر في عام 2020.

وغادر أول قطار مدينة سانت بطرسبورغ الإثنين على أن تستغرق الرحلة 26 ساعة.

والإثنين أدان الاتحاد الأوروبي بشدة افتتاح خط السكك الحديد واصفا إياه بأنه "انتهاك جديد لسيادة أوكرانيا".

وشدد بيان الإدانة الصادر عن الاتحاد الأوروبي على أن الجسر الذي يربط شبه جزيرة كيرتش بالجنوب الروسي بني "من دون موافقة أوكرانيا" ويشكل "خطوة باتجاه إدماج قسري لشبه الجزيرة التي ضُمّت خلافا للقانون".

وأكد بيان الاتحاد الأوروبي أن "الجسر يحدّ من حركة عبور السفن مضيق كيرتش نحو الموانئ الأوكرانية على بحر آزوف"، مشددا على أن القوانين الدولية تنص على ضرورة عدم عرقلة حركة العبور.

وأضاف البيان أن "الاتحاد الأوروبي لم ولن يعترف بضم روسيا غير الشرعي لشبه جزيرة القرم".

وقامت روسيا بضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية في آذار/مارس 2014 بعد استفتاء نددت به كييف والغرب.

وأعقب هذا الضم نزاع مسلح بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا، وأسفر هذا النزاع الذي لا يزال مستمرا عن مقتل أكثر من 13 ألف شخص.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.