تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء السعودي يحكم بالإعدام على خمسة أشخاص في قضية قتل خاشقجي

4 دقائق
إعلان

الرياض (أ ف ب)

أصدرت السلطات السعودية أحكاما بالإعدام على خمسة أشخاص وبالسجن على ثلاثة آخرين في قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، لكنّها قرّرت الافراج عن نائب رئيس الاستخبارات السابق أحمد العسيري وعدم توجيه اتهام لسعود القحطاني المستشار المقرّب من ولي العهد.

وقالت النيابة العامة السعودية في بيان ومؤتمر صحافي الاثنين إنّ التحقيقات أثبتت أنّ جريمة قتل الصحافي في قنصلية بلاده باسطنبول العام الماضي، لم تتم بنية مسبقة، مشيرة إلى ان الأحكام الصادرة عن المحكمة الجزائية في الرياض يمكن أن تستأنف.

وقتل خاشقجي الذي كان ينشر في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية مقالات تنتقد سياسات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في القنصلية في الثاني من تشرين الأول/اكتوبر 2018.

وأثارت القضية ردود فعل دولية مندّدة أضرّت بصورة المملكة وبولي العهد بشكل كبير خصوصا بعدما اتّضح أن جسد خاشقجي تعرّض للتقطيع بعد قتله. ولم يتم العثور على جثته بعد.

وجاء في البيان أنّ النيابة العامة "استكملت (...) تحقيقاتها وإجراءاتها في هذه القضية التي شملت 31 شخصاً، حيث تم إيقاف 21 شخصاً منهم، وتم استجواب 10 أشخاص منهم دون توقيف لعدم وجود ما يستوجب إيقافهم".

وخلصت التحقيقات إلى توجيه الاتهام في القضية إلى 11 شخصاً "وإقامة الدعوى الجزائية بحقهم" أمام المحكمة الجزائية بالرياض.

وصدر عن المحكمة الجزائية في الجلسة العاشرة من المحاكمة أحكام بـ"قتل خمسة من المدعى عليهم قصاصاً وهم المباشرون والمشتركون في قتل المجني عليه"، و"سجن ثلاثة من المدعى عليهم لتسترهم على هذه الجريمة ومخالفة الأنظمة، بأحكام سجن متفاوتة تبلغ في مجملها 24 عاما".

وتم "حفظ الدعوى بحق 10 عشرة أشخاص والإفراج عنهم لعدم كفاية الأدلة".

- عدم كفاية الأدلة -

وأوضح مساعد النائب العام شلعان بن شلعان في المؤتمر الصحافي بالرياض أن نائب رئيس الاستخبارات السابق أحمد العسيري، أحد أبرز المسؤولين الذين تمّت محاكمتهم في القضية والذي غالبا ما كان يرافق ولي العهد في رحلاته الخارجية، أفرج عنه لعدم كفاية الأدلة ضده.

كما أنّ النيابة العامة لم توجّه الاتهام إلى المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، وهو من المقرّبين من ولي العهد وأحد أكثر المسؤولين إثارة للجدل في السنوات الأخيرة في المملكة.

وذكر الشلعان أنّ القنصل السعودي، المتواري منذ الجريمة، لم يكن في القنصلية وقت عملية القتل، وانه جرى إطلاق سراحه بعد التحقيق معه.

وفي تشرين الأول/اكتوبر الماضي، أفاد شهود بينهم أنييس كالامار المحامية التي شاركت في التحقيق المستقل لمقررة الأمم المتحدة في قتل الصحافي، أن القتلة كانوا يتبادلون تعليقات ساخرة قبل قتله، منها "حتى الجزار لا يقطع اللحم على الأرض"، بحسب ما نقلت قناة "بي بي سي" البريطانية.

وسبق أن نقلت تقارير أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية رجّحت أن يكون الأمير محمد، الذي يتمتع بنفوذ واسع في دوائر صنع القرار في الحكومة السعودية، أمر بتنفيذ عملية القتل.

لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إنّ أحدا "لم يوجه أصابع الاتهام" للأمير محمد.

وكان ولي العهد اعتبر في مقابلة صحافية مؤخرا إنّ جريمة قتل الصحافي وقعت خلال وجوده في سدة الحكم ما يضعه في موقع من يتحمّل المسؤولية، لكنه شدّد على أنّها تمت من دون علمه.

ويذكر أنّ المحاكمة تمّت بعيدا من الأنظار، إلا أن السلطات سمحت بحضور دبلوماسيين من الدول الخمس الأعضاء في مجلس الامن الدولي إضافة الى تركيا التي سبق أن أكّدت أن الجريمة تمت بنية مسبقة، وأن أوامر تنفيذها صدرت "من أعلى المستويات" في الحكومة السعودية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.