تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ستة قتلى وخمسة مخطوفين بأيدي جهاديين في شمال شرق نيجيريا

إعلان

كانو (نيجيريا) (أ ف ب)

نصب حوالى 30 جهادياً الأحد حاجزاً على طريق سريع رئيسي في شمال شرق نيجيريا حيث أوقفوا السيارات ودقّقوا بهويّات ركّابها بحثاً عن عناصر من قوات الأمن أو مواطنين مسيحيين أو رعاة من إتنية الفولاني فقتلوا ستّة من هؤلاء واختطفوا خمسة آخرين، بحسب ما أفاد شهود عيان.

وأوضح الشهود أنّ الهجوم حصل بالقرب من قرية غاساروا، على بعد 100 كيلومتر شمال مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو وشنّه عناصر من "تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا".

وقال هارون آشيرو، وهو سائق حافلة أوقفها الجهاديون وانتقوا من بين ركابها عدداً من ضحاياهم، إنّ المسلّحين "قتلوا ستة أشخاص واختطفوا خمسة آخرين، من بينهم امرأة".

وأضاف في تصريح لوكالة فرانس برس "لقد استهدفوا على وجه التحديد أفراد الأمن والقوات شبه العسكرية ورعاة الفولاني والمسيحيين".

وبحسب شاهد العيان فإنّ قسماً من القتلى تمّت تصفيتهم بطلقات نارية بينما ذُبح الباقون إذ أُجبروا على الركوع وقطعت رؤوسهم.

والقتلى الستّة هم تاجران مسيحيان وشرطي وثلاثة رعاة من إتنية الفولاني، بينهم امرأتان.

أما المختطفون فهم شرطي وموظّف وثلاثة عمال إغاثة إنسانية.

وأسفر التمرّد الجهادي المستمرّ منذ عشر سنوات في نيجيريا عن مقتل 35 ألف شخص ونزوح مليونين.

وامتدّ النزاع إلى النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.