تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: ماكرون يتخلى عن حقه في التقاعد كرئيس للجمهورية في خطوة رمزية لدعم إصلاح نظام التقاعد

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رويترز

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت من أبيدجان أنه سيتخلى عن حقه في راتب التقاعد الخاص برؤساء الجمهورية في فرنسا، في خطوة رمزية لدعم خطته لإصلاح نظام التقاعد الذي يلاقي معارضة شديدة من النقابات ونسبة كبيرة من الرأي العام الفرنسي. وبذلك يكون ماكرون أول رئيس في فرنسا يتنازل عن راتبه التقاعدي والذي يعد واحدا من مزايا عدة يحصل عليها رؤساء الدولة.

إعلان

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه لن يتقاضى معاشا رئاسيا خاصا عندما يترك المنصب، وأضاف مكتبه أن الرئيس سيتنازل عن هذا الحق ويغير خطة المعاش الرئاسي لتتماشى مع إصلاحات أوسع نطاقا في نظام معاشات التقاعد الفرنسي.

وأشار مكتب ماكرون إلى أن "رئيس الجمهورية سينطبق عليه... نظام النقاط الشامل المزمع تطبيقه على كل الشعب الفرنسي"، وذلك بما أنه مولود بعد العام 1975 الذي تم تحديده لتطبيق النظام الجديد على من ولد بعده.

وتابع "إنها مسألة تتعلق بأن يكون قدوة وينطبق عليه ما ينطبق على غيره".

والرئيس البالغ من العمر 42 عاما ما زال بعيدا عن سن التقاعد القانوني في فرنسا عند 62 عاما حتى لو أمضى ولايتين متتاليتين في سدة الحكم.

وأعلن ماكرون كذلك تخليه عن الحصول على عضوية مدى الحياة في المجلس الدستوري في فرنسا وهو أيضا حق مكفول للرؤساء السابقين في فرنسا.

وسبق ماكرون في تلك الخطوة سلفه فرانسوا هولاند الذي تنازل عن العضوية في المجلس الدستوري، في حين استقال منه كذلك الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي عام 2013 بعد أن قضت تلك المؤسسة بانتهاكه قواعد تمويل الحملة الانتخابية الرئاسية التي جرت عام 2012. ويبقى الرئيس الأسبق فاليري جيسكار ديستان البالغ 94 عاما الرئيس السابق الوحيد الباقي في عضوية هذا المجلس.

قرار ماكرون يلقى سخرية من قبل المعارضة

خطوة ماكرون الرمزية قوبلت بسخرية من قبل المعارضة حيث اعتبرها رئيس حزب "فرنسا الأبية" جان لوك ميلنشون نوعا من الديماغوجية السياسية قائلا في مداخلة على إحدى القنوات الفرنسية إن ماكرون "لديه الإمكانيات للتخلي عن تقاعد بقيمة 6 آلاف يورو، إنه رجل محظوظ، لكن أغلب الناس ليس لديهم هذه الإمكانية. أطلب من المواطنين أن يفهموا جيدا جانب الديماغوجية السياسية الذي تحمله هذه اللهجة في الخطاب".

أما سكرتير الحزب الشيوعي والنائب البرلماني فابيان روسل فقال: "أن يتساوى رئيس الجمهورية والوزراء والبرلمانيون في النظام العام الجديد للتقاعد هو أقل ما يجب فعله".

وتشهد فرنسا منذ 5 ديسمبر/كانون الأول إضرابا واسعا أدى إلى شلل في حركة النقل احتجاجا على مشروع إصلاح نظام التقاعد الذي أعلنت عنه الحكومة ويهدف إلى توحيد أنظمة التقاعد ويمدد سن العمل إلى 64 عاما كشرط للحصول على معاش تقاعد كامل.

مزايا يتمتع بها الرؤساء السابقون للجمهورية الفرنسية

وبمقتضى قانون صادر عام 1955 يحصل رؤساء الدولة السابقين على عدة مزايا منها تقاضي معاش تقاعد يبلغ نحو 5184 يورو بعد الخصومات، يضاف إليه معاشه التقليدي من وظائف محتملة أخرى قد يكون قد شغلها خلال سنوات عمله.

كما يصبح الرئيس السابق عضوا دائما مدى الحياة في المجلس الدستوري الفرنسي وبموجب تلك العضوية في المجلس الدستوري، يحصل على راتب شهري صاف يبلغ 13.500 يورو. ويحصل الرئيس السابق على شقة سكنية مفروشة ومجهزة تكون كافة مصاريفها بما فيها المكالمات الهاتفية مدفوعة بالكامل من قبل الدولة، وسيارة مع سائقين اثنين في خدمته.

بالإضافة إلى تعيين حارسين شخصيين للرئيس السابق وسبعة معاونين دائمين له خلال الخمسة أعوام الأولى التي تلي تركه قصر الإليزيه، قبل أن يقل عددهم إلى ثلاثة معاونين بعد ذلك. وتدفع رواتب هؤلاء المعاونين من قبل الوزارات المعنية ورئاسة الوزراء.

ويتمتع الرئيس السابق بالسفر مجانا مدى الحياة على الخطوط الجوية الفرنسية والسكك الحديدية.

وتكلف تلك المزايا الدولة الفرنسية أكثر من 10 ملايين يورو سنويا.
 

شيماء عزت

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.