تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة توقف إرسال الكلاب المدرّبة على كشف المتفجرات الى مصر والاردن لسوء رعايتها

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

أوقفت الولايات المتحدة بشكل موقت إرسال الكلاب المدرّبة على كشف المتفجرات الى مصر والأردن بعد نفوق العديد منها جراء الإهمال وسوء الرعاية، وفق مسؤولين أميركيين.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية للصحافيين الإثنين "أي حالة نفوق لكلاب في ساحة العمل هو حدث محزن للغاية، وسوف نتخذ كل إجراء ممكن لمنع تكرار هذا الأمر في المستقبل".

وأضاف أن الكلاب "تلعب دورا حاسما في جهود مكافحة الارهاب خارج البلاد وفي إنقاذ حياة أميركيين".

وبدأ مكتب المفتش العام المستقل التابع للخارجية النظر في حالة هذه الحيوانات بعد ظهور تقارير عن تعرضها لسوء معاملة منتصف عام 2017.

وفي تقرير صدر في أيلول/سبتمبر الماضي، كشف المفتشون عن العديد من حالات الإهمال في رعاية نحو 135 كلبا من أنواع مختلفة، بينها مالينوا البلجيكي وشابارد الألماني وكلاب لابرادور وغيرها من التي يتم تدريبها على اكتشاف المتفجرات.

وهذه الكلاب التي تدريها الولايات المتحد تم ارسالها لنحو عشرة بلدان كجزء من برنامج مكافحة الارهاب.

وكانت المخاوف الرئيسية مع الأردن، المستفيد الأول من هذا البرنامج، حيث نفق أحد الكلاب بسبب عدم تلقيه رعاية مناسبة، وآخر اُتخذ القرار باخضاعه للقتل الرحيم بعد إعادته الى الولايات المتحدة.

وحينها أوصى المفتشون بأن تتوقف الحكومة الأميركية عن تزويد الأردن بالكلاب المدرّبة، لكن مكتب الأمن الدبلوماسي بوزارة الخارجية الذي يرسل هذه الكلاب الى الخارج رفض الامتثال للقرار.

وفي تقرير جديد صدر في كانون الأول/ديسمبر، اكتشف مكتب المفتش العام نفوق كلبين آخرين في الأردن في شهري حزيران/يونيو وأيلول/سبتمبر "لأسباب غير طبيعية"، أحدها بسبب ضربة الشمس والآخر جراء التسمم بمبيدات حشرية تم رشها بالقرب من بيوت الكلاب.

وأشار التقرير الى انه كان بالامكان تجنب نفوق هذه الحيوانات في حال توفرت لها رعاية أفضل.

وإضافة الى ذلك، توفي ثلاثة من أصل 10 كلاب تم إرسالها الى مصر عام 2019، أحدها بسبب سرطان الرئة والثاني لاصابته بمرض في مرارته والثالث تعرّض لضربة شمس ناتجة عن إهمال وسوء رعاية، وفقا لشهادة طبيب بيطري.

وجدّد المفتشون توصياتهم السابقة بوقف إرسال الكلاب الى الأردن، والآن تمت اضافة مصر الى القائمة السوداء.

وهذه المرة امتثلت وزارة الخارجية للقرار.

وقال المسؤول في الخارجية الأميركية "نحن نتفق مع توصية مكتب المفتش العام بوقف ارسال كلاب اضافية الى الأردن ومصر موقتا، والى حين تنفيذ تلك الدول لمتطلباتنا بهدف ضمان صحة الكلاب ورعايتها".

كما حض التقرير الصادر في كانون الأول/ديسمبر المسؤولين الأميركيين على السعي لايجاد سبل لمراقبة الكلاب التي يتم ارسالها الى بلدان أخرى، ففي مصر على سبيل المثال مُنع مسؤولون أميركيون من الوصول إلى بيوت الكلاب أو الأمكنة التي تنتشر فيها الكلاب في المطار.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.