تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إثيوبيا: آبي أحمد يستقبل أسياس أفورقي للمرة الأولى منذ حصوله على جائزة نوبل للسلام

الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خلال افتتاح السفارة الإريترية في أديس أبابا. 16 يوليو/تموز 2018.
الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد خلال افتتاح السفارة الإريترية في أديس أبابا. 16 يوليو/تموز 2018. رويترز/ أرشيف

وصل الرئيس الإريتري أسياس أفورقي الأربعاء إلى أديس أبابا لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، للمرة الأولى منذ حصول الأخير على جائزة نوبل للسلام. وكان البلدان قد أعادا فتح السفارات العام الماضي بعد أكثر من 20 عاما من التوتر بينهما، إلا أن الحدود سرعان ما أعيد إغلاقها.

إعلان

استقبل رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الأربعاء الرئيس الإريتري أسياس أفورقي الذي وصل إلى أديس أبابا لإجراء محادثات تتركز على تعزيز التعاون بين البلدين الجارين اللذين اتسمت العلاقات بينهما بالتوتر لأكثر من 20 عاما. وهذه هي المرة الأولى الذي يلتقي فيها آبي بأفورقي منذ فوزه بجائزة نوبل للسلام.

وذكرت وكالة فانا للأنباء الموالية للحكومة أن آبي استقبل أسياس في مطار أديس أبابا. وكتب آبي على تويتر "سعيد لاستقبالي مجددا رفيقي في السلام الرئيس أسياس أفورقي ووفده في بلده الثاني". وقالت فانا "خلال زيارته لإثيوبيا من المتوقع أن يلتقي الرئيس الإريتري مسؤولين إثيوبيين لمناقشة القضايا الثنائية".

وكتب وزير الإعلام الإريتري يماني جبر ميسكل على تويتر إن وزير الخارجية عثمان صالح والمستشار الرئاسي يماني غبرآب يرافقان أفورقي. وقال يماني إن "الزعيمين سيناقشان سبل تعزيز مسائل ثنائية وإقليمية مهمة".

وبعد أول لقاء بين الزعيمين في العاصمة الإريترية أسمرة العام الفائت، أعاد البلدان فتح السفارات واستأنفا الرحلات الجوية وعقدت سلسلة لقاءات في الإقليم. لكن خيبة الأمل حلت بسرعة محل الحماس. فقد أغلقت الحدود بين البلدين بسرعة وتأخر إبرام اتفاقية تجارية ولم تتمكن إثيوبيا التي لا تطل على بحار، من الوصول إلى أي مرفأ إريتري.

فرانس24/ أ ف ب

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.