تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البابا فرنسيس يوجه رسالته التقليدية في عيد الميلاد إلى آلاف المؤمنين

يحيي البابا فرانسيس قداس عشية عيد الميلاد في كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان، 24 ديسمبر/كانون الأول 2019.
يحيي البابا فرانسيس قداس عشية عيد الميلاد في كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان، 24 ديسمبر/كانون الأول 2019. رويترز
6 دقائق

بمناسبة عيد الميلاد للسنة السابعة منذ بدء حبريته، يوجه البابا فرنسيس الأربعاء رسالته التقليدية السنوية أمام آلاف من المؤمنين في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان.

إعلان

يوجه البابا فرنسيس الأربعاء رسالته التقليدية السنوية بمناسبة عيد الميلاد للسنة السابعة منذ بدء حبريته التي يستعرض فيها النزاعات في العالم، أمام آلاف من المؤمنين في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان. ويلقي الحبر الأعظم هذه الرسالة التقليدية إلى "المدينة والعالم" مرتين في السنة، في عيدي الفصح والميلاد.

وفي رسالته السابقة هذه السنة في 21 نيسان/أبريل الماضي، عبر البابا عن "حزنه" بعد اعتداءات سريلانكا التي أوقعت أكثر من 250 قتيلا وحوالى 500 جريح في أحد الفصح، مؤكدا قربه من "كل ضحايا عنف وحشي كهذا". ووجه البابا حينذاك نداء أيضا من أجل "وقف القتال الذي يدمي ليبيا" وعبر عن أسفه لوقوع الشعب السوري "ضحية نزاع يطول". كما تحدث عن أطفال اليمن الذين "أنهكهم الجوع والحرب".

وفي عظة عشية عيد الميلاد مساء الثلاثاء، شدد البابا أمام آلاف المؤمنين الذين احتشدوا مثل كل عام في كنيسة القديس بطرس في روما، على الحب "غير المشروط" و"المجاني" في مواجهة منطق المتاجرة.

وقال رأس الكنيسة الكاثوليكية التي يبلغ عديد اتباعها 1,3 مليار نسمة في العالم، إن "عيد الميلاد يذكرنا أن الله يحب جميع البشر حتى أسوأهم". وأضاف أن "حبه غير مشروط" و"بلا مقابل". وتابع الحبر الأعظم "علينا ألا ننتظر أن يصبح الآخر جيدا لنقدم له الخير وأن تكون الكنيسة مثالية لنحبها وأن يقدرنا الآخرون لنخدمهم. لنكن المبادرين إلى ذلك" في عالم "يبدو فيه أن كل شيء يستجيب لمنطق أن تعطي في مقابل أن تأخذ".

وقال البابا الأرجنتيني، الذي احتفل مؤخرا بعيد ميلاده الثالث والثمانين، إننا "نتغير وتتغير الكنيسة ويتغير التاريخ عندما نبدأ في عدم الرغبة في تغيير الآخرين، بل تغيير أنفسنا".

"العالم ينظر إلى بيت لحم"

احتفل مئات المسيحيين بالقرب من كنيسة المهد حيث ولد يسوع المسيح حسب التقليد المسيحي، في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، بعيد الميلاد مطلقين الاحتفالات بهذه المناسبة. وتابع مئات المسيحيين الآخرين القداس من خارج الكنيسة عبر شاشات.

وقال المطران بييرباتيستا بيتسابالا المدبر الرسولي لبطريركية القدس للاتين الذي ترأس قداس منتصف الليل في كنيسة القديسة كاترينا المحاذية لكنيسة المهد، "في عيد الميلاد، العالم أجمع ينظر إلينا، ينظر إلى بيت لحم" . وكان المطران بيتسابالا قد صرح للصحافيين قبل القداس "إنه وقت عصيب ولكن هناك سببا للأمل (...) عيد الميلاد بالنسبة لنا هو للاحتفال بالأمل".

ومنذ الإثنين، اكتظت ساحة المدينة الواقعة مقابل كنيسة المهد بحشد كبير يضم العديد من الأطفال الذين ارتدوا لباس بابا نويل. وعند وصول المطران بيتسابالا استقبله السياح عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم وعزفت فرق الكشافة الموسيقى، بينما اصطف داخل كنيسة المهد، الحجاج الذين قدموا من إيطاليا والهند وتنزانيا وغيرها، لزيارة المغارة. وقرعت فرق الكشافة الفلسطينية الطبول ضمن استعراضات كشفية خاصة بالمناسبة.

وحضر القداس مسيحيون من قطاع غزة لكن عددهم سيكون أقل من السنوات الماضية إذ إن إسرائيل لم تمنح سوى عدد قليل منهم تصاريح لدخول الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناطق باسم مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأراضي المقدسة وديع أبو نصار إن إسرائيل سمحت لنحو 300 شخص فقط بمغادرة قطاع غزة لهذه المناسبة، من أصل 950 طلبا. وأضاف "على الرغم من كل التحديات والصعوبات والألم والمشاكل التي تواجهنا، ما زال لدينا أمل في الله والشعوب". وتحاصر إسرائيل قطاع غزة منذ 2006، والقطاع مفصول جغرافيا عن الضفة الغربية.

إعصار وإضراب

في الفيليبين، يفسد الإعصار "فانفون" يوم عيد الميلاد أهم مناسبة في العام في هذا البلد ذي الغالبية الكاثوليكية. وقد اضطر آلاف الفلبينيين للبقاء في منازلهم بينما علق آخرون في مرافىء أو مراكز إيواء.

وكما يجري كل عام وجه عدد من القادة رسائل عيد الميلاد التقليدية. فقد دعا العاهل الإسباني فيليبي السادس في خطاب ألقاه في القصر الملكي إلى الاتحاد مشيرا إلى أزمة كاتالونيا. وحض ملك إسبانيا مواطنيه على الابتعاد عن "الانقسامات" التي "تضعف تعايشنا". وتحدث عن "زمن يسوده شك كبير وتغييرات عميقة وتسارع في الكثير من المجالات، ما يثير قلقا في المجتمع"، مشيرا إلى أن "تراجع ثقة العديد من المواطنين في المؤسسات وكذلك كاتالونيا، هما من القضايا التي تثير قلقنا".

من جهتها، اعترفت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بأنها شهدت سنة "مليئة بالعثرات" ودعت البريطانيين إلى تجاوز انقساماتهم. وقالت في دعوة إلى المصالحة في بلد منقسم بسبب بريكيست إن "خطوات صغيرة تم القيام بها بإيمان وأمل يمكن أن تسمح بتجاوز الخلافات القديمة والانقسامات العميقة لجلب الانسجام والتفاهم".

أما في باريس وللمرة الأولى منذ أكثر من قرنين، لم يجر قداس ليلة الميلاد في  كاتدرائية نوتردام. فقد أحيا المسيحيون الكاثوليك عيد الميلاد في كنيسة تبعد مئات الأمتار عن الكاتدرائية المغلقة منذ الحريق الذي دمر أجزاء منها. وفي فرنسا أيضا، أفسد إضراب قطاع النقل المستمر منذ نحو ثلاثة أسابيع احتجاجا على تعديل نظام التقاعد، خطط السفر لعشرات آلاف المسافرين الذي حصلوا على تذاكر السفر لكنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى وجهاتهم في الوقت المناسب.

وفي أستراليا، أصيب عشرات الأشخاص في أحد المجمعات التجارية بجروح بسبب تدافع من أجل شراء الهدايا.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.