تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: حكم نهائي بالسجن 5 سنوات لناشر النسخة العربية من الكتاب الإسرائيلي "الملاك أشرف مروان"

قوات أمن مصرية في ميدان رمسيس وسط القاهرة.
قوات أمن مصرية في ميدان رمسيس وسط القاهرة. رويترز/ أرشيف

أيدت محكمة النقض العسكرية في مصر الثلاثاء حكما بحبس مؤسس دار نشر "تنمية" خالد لطفي بتهمة إفشاء أسرار عسكرية، وذلك لتوزيعه النسخة العربية من الكتاب الإسرائيلي "الملاك: أشرف مروان"، الصادر عام 2016. وكان قد ألقي القبض على لطفي في نيسان/أبريل 2018 وحكمت عليه محكمة الدرجة الأولى بالسجن خمس سنوات، وهو ما أيدته محكمة الاستئناف ثم النقض.

إعلان

قضت محكمة النقض العسكرية في مصر الثلاثاء بتأييد حكم بحبس مؤسس دار نشر "تنمية" خالد لطفي خمس سنوات بتهمة إفشاء أسرار عسكرية لتوزيعه النسخة العربية من الكتاب الإسرائيلي "الملاك : أشرف مروان". ومحكمة النقض هي أعلى درجة في نظام التقاضي المصري ولا يمكن الطعن بها.

وقال محمود لطفي شقيق الناشر إن "محكمة النقض العسكرية أيدت الحكم على خالد لطفي وأصبح نهائيا ولم يعد هناك أي احتمال لخروجه إلا بعفو رئاسي".

وقال عاملون في دار نشر "تنمية" التي أسسها خالد لطفي (37 عاما)، طالبين عدم الإفصاح عن هوياتهم، إنه "ألقي القبض عليه في نيسان/أبريل 2018 بتهمة ‘إفشاء أسرار عسكرية’ لقيام الدار التي يترأسها بتوزيع النسخة العربية من كتاب ‘الملاك: أشرف مروان’" الصادر عام 2016 للكاتب الإسرائيلي يوري بار جوزيف.

وقال أحد العاملين في دار تنمية للنشر "صدر حكم أول درجة ضد خالد لطفي في تشرين الأول/أكتوبر من محكمة عسكرية ثم أيدته محكمة الاستئناف العسكرية في الرابع من شباط/فبراير الماضي". وأضاف "دار تنمية أتلفت كل النسخ العربية لديها من هذا الكتاب في أيلول/سبتمبر 2017 بعد أن عرفنا أن توزيع الكتاب قد يكون مخالفا للقانون".

ويروي الكتاب قصة أشرف مروان صهر الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر ويقول إن مروان كان عميلا لإسرائيل. وحملت النسخة الإنكليزية من هذا الكتاب عنوان "الملاك: الجاسوس المصري الذي أنقذ إسرائيل". ولكن المسؤولين المصريين ينفون أن مروان كان جاسوسا.

وبعد وفاته في لندن عام 2007، أقيمت له جنازة رسمية في القاهرة حضرها كثير من المسؤولين الكبار آنذاك وكان جثمانه ملفوفا بعلم مصر.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.