تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: ليفربول يقسو على ليستر ويبتعد 13 نقطة في الصدارة

إعلان

لندن (أ ف ب)

قسا ليفربول على مضيفه ومطارده المباشر ليستر سيتي برباعية نظيفة وخطا خطوة إضافية نحو لقبه الأول منذ 30 عاما الخميس على ملعب "كينغ باور" في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ويدين ليفربول بفوزه التاسع على التوالي والسابع عشر في 18 مباراة هذا الموسم، إلى مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي سجل ثنائية في الدقيقتين 31 و74، ومدافعه ترينت ألكسندر-أرنولد الذي سجل الهدف الرابع وصنع ثلاثة أهداف بينها ركلة الجزاء التي سجل منها البديل جيمس ميلنر الهدف الثالث (71).

ورفع فيرمينو غلته إلى ستة أهداف في الدوري هذا الموسم وتسعة على التوالي خارج القواعد في مختلف المسابقات آخرها قبل مباراة اليوم هدف الفوز بلقب مونديال الاندية في الدوحة على حساب فلامنغو البرازيلي بعد التمديد.

في المقابل، رفع ألكسندر-أرنولد رصيده من التمريرات الحاسمة إلى 20 منذ انطلاق الموسم الماضي، أكثر من أي لاعب آخر.

كما هو الفوز الـ26 في آخر 27 مباراة (تعادل واحد) في الدوري لليفربول الذي يملك مباراة مؤجلة أمام وست هام يونايتد، معززا أفضل انطلاقة في تاريخه في الدوري وموقعه في الصدارة برصيد 52 نقطة بفارق 13 نقطة أمام ليستر سيتي الذي مني بخسارته الثانية على التوالي والذي دخلت شباكه خمسة أهداف فقط على أرضه في الدوري قبل مباراة اليوم.

وبات ليستر مهددا بفقدان المركز الثاني في حال فوز مانشستر سيتي الثالث وحامل اللقب في العامين الأخيرين (38 نقطة) على مضيفه ولفرهامبتون الجمعة في ختام المرحلة.

وهي المباراة الـ35 دون خسارة لليفربول في الدوري منذ سقوطه امام مانشستر سيتي في كانون الثاني/يناير الماضي (28 فوزا و5 تعادلات) وهي الاطول له في دوري النخبة.

ودخل ليفربول المباراة بقوة منذ البداية وكاد يفتتح التسجيل في أول دقيقتين فضلا عن خلقه العديد من الفرص كاد يخرج في حال ترجمتها إلى أهداف متقدما بأكثر من هدف، فيما عانى ليستر سيتي كثيرا ووجد صعوبة في الوصول إلى مرمى الحارس البرازيلي اليسون بيكر بل أنه لم يهددها ولو مرة واحدة.

ولم تتغير الحال في الشوط الثاني وواصل ليفربول أفضليته وعززها بثلاثة أهداف.

وتصدى حارس المرمى الدولي الدنماركي كاسبر شمايكل لتسديدة قوية لترينت ألكسندر-أرنولد على دفعتين (1)، ثم أهدر الدولي السنغالي ساديو مانيه فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل اثر تلقيه كرة عرضية من الدولي المصري محمد صلاح امام المرمى فتابعها بعيدا عن الخشبات الثلاث (2).

وكاد صلاح يفعلها من هجمة مرتدة سريعة تلقى على اثرها كرة من مانيه خلف الدفاع فانطلق بسرعة وراوغ الحارس شمايكل الذي خرج لملاقاته خارج المنطقة فتوغل داخل المنطقة ولعبها من زاوية صعبة بجوار القائم الأيمن (11).

وكاد القائد جوردان هندرسون يمنح التقدم لفريقه عندما استغل كرة خطفها فيرمينو من لاعب الوسط النيجيري ويلفريد نديدي فسددها من داخل المنطقة ارتطمت بقدم المدافع التركي جاغلار سويونجو وتحولت الى ركنية لم تثمر (15).

ونجح فيرمينو في منح التقدم لليفربول بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية رائعة لألكسندر-أرنولد من الجهة اليسرى أسكنها الدولي البرازيلي على يسار شمايكل (31).

وأنقذ شمايكل مرماه من هدف ثان بتصديه لتسديدة قوية لمانيه من داخل المنطقة (33).

وأهدر فيرمينو فرصة اضافة الهدف الثاني عندما تلقى كرة عرضية من الاسكتلندي أندي روبرتسون فتابعها من مسافة قريبة بجوار القائم الأيسر (55).

- الهدف الـ500 لليفربول بإشراف كلوب -

وأشرك كلوب البلجيكي ديفوك اوريجي وميلنر مكان صلاح الذي لم يكن في مستواه في مباراة اليوم، والغيني نابي كيتا (70).

وحصل ليفربول على ركلة جزاء عندما لمست الكرة يد التركي سويونجو اثر ركلة ركنية نفذها الاختصاصي ألكسندر-أرنولد فانبرى لها ميلنر بنجاح مسجلا الهدف الثاني (71).

وعزز بطل اوروبا بالهدف الثالث عندما استغل فيرمينو تمريرة عرضية زاحفة لأكسندر-أرنولد من الجهة اليمنى فهيأها لنفسه أمام المرمى وسددها بيمناه في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس شمايكل (74).

وهو الهدف الـ500 لليفربول بإشراف مدربه الألماني يورغن كلوب في مختلف المسابقات.

وعزز ألكسندر-أرنولد بتسديدة قوية زاحفة من حافة المنطقة اثر كرة من مانيه فأسكنها على يمين شمايكل (78).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.