تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ردود فعل دولية بعد إصدار المحكمة الجزائية السعودية أحكاما في قضية مقتل خاشقجي

متظاهر يحمل صورة للصحافي السعودي جمال خاشقجي خارج القنصلية السعودية في اسطنبول، تركيا، 25 أكتوبر/ تشرين الأول  2018
متظاهر يحمل صورة للصحافي السعودي جمال خاشقجي خارج القنصلية السعودية في اسطنبول، تركيا، 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 رويترز

عقب إصدار المحكمة الجزائية في الرياض الاثنين أحكاما بالإعدام على خمسة أشخاص، وبالسجن لثلاثة آخرين في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر/تشرين الأول 2018 داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، توالت ردود الفعل الدولية والمحلية بين التنديد والترحيب. فكيف استقبلت واشنطن، الحليف الدائم للرياض، قرار المحكمة؟ وماذا كان تعليق الاتحاد الأوروبي؟

إعلان

بين التشكيك والترحيب بأحكام القضاء السعودي التي صدرت الاثنين بشأن قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، توالت ردود الفعل الدولية في القضية التي شغلت الرأي العام العالمي والعربي. فبعد مرور أكثر من عام على مقتل خاشقجي، الذي دخل قنصلية بلاده في إسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول لعام 2018 ولم يخرج منها على قيد الحياة، لا تزال السعودية تسعى لإعادة بناء صورتها أمام العالم، خصوصا بعد إصدار المحكمة الجزائية في الرياض تبرئة مسؤولين بارزين مقربين من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

الولايات المتحدة الأمريكية.. "انتقاد للسرية" وترحيب "بالخطوة المهمة"

وورد على لسان مسؤول أمريكي، أن واشنطن اعتبرت أن الأحكام "خطوة مهمة لكي يدفع كل مسؤول عن هذه الجريمة الرهيبة" ثمن ما اقترفه، مطالبا الرياض بـ"مزيد من الشفافية". وتابع المسؤول "سنواصل الضغط عليهم من أجل مزيد من الشفافية ولمحاسبة كل المسؤولين".

أما السيناتور أنغوس كينغ فقد انتقد في بيان "السرية التي أحاطت بالمحاكمة (بما يشمل ذلك رفض تسمية المذنبين)، وتجاهل دور مساعد ولي العهد القحطاني في عملية القتل".


الاتحاد الأوروبي ومقررة الأمم المتحدة أنييس كالامار

واعتبرالاتحاد الاوروبي أنه يجب ضمان "محاسبة ومحاكمة كل المتورطين".

أما المحققة الفرنسية ومقررة الأمم المتحدة أنييس كالامار، التي سبق وحمّلت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مسؤولية قتل الصحافي، فقد كتبت على حسابها في تويتر بعيد صدور الأحكام "الحصيلة: المنفذون مذنبون حكم عليهم بالإعدام. الرؤوس المدبرة ليست حرة فحسب بل لم تتأثر تقريبا بالتحقيق والمحكمة. هذا هو نقيض العدالة. إنها مهزلة".

الخارجية التركية وتصريحات خطيبة خاشقجي

قالت الخارجية التركية في بيان، أعلنت عنه وكالة الأنباء الفرنسية الثلاثاء، أن الأحكام "لا تلبي رغبة بلادنا والمجتمع الدولي في الإضاءة على كل جوانب هذه الجريمة وإحقاق العدالة".

للمزيد: عكاظ السعودية.. لماذا لم تعلن "النيابة" هوية المحكوم عليهم في قضية خاشقجي؟

ورأت أن "مصير جثة خاشقجي وتحديد هوية المحرضين على القتل والمتعاونين المحليين المحتملين، كلها أسئلة لا تزال بدون أجوبة، وهذا يشكل فجوة أساسية في مسار العدالة".

ووصفت التركية التي كانت خطيبة خاشقجي الحكم الصادر في السعودية بأنه ظالم وباطل مضيفة أن إعدامهم سيخفي الحقيقة بدرجة أكبر.

"الجريمة المروعة" كانت "وليدة اللحظة"

وخلصت النيابة العامة السعودية إلى أن الجريمة المروعة، التي تخللها تقطيع جسد الضحية، لم تتم بنية مسبقة، بل كانت وليدة اللحظة. وفاجأت السلطات المراقبين بإعلان تبرئة نائب رئيس الاستخبارات السابق أحمد العسيري الذي حوكم والمستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني، الذي لم يوجه له أي اتهام. 

ويبقى من غير المتوقع أن تصل القضية إلى خاتمتها قريبا في المملكة التي تستضيف في 2020 اجتماعات مجموعة العشرين، خصوصا وأن أشلاء خاشقجي لم يتم العثور عليها بعد، وأن الأحكام الصادرة يمكن استئنافها.
 

فرانس24
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.