تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 11 شخصًا بمواجهات في عاصمة أفريقيا الوسطى

إعلان

بانغي (أ ف ب)

قُتل 11 شخصًا على الأقل في مواجهات مستمرة منذ الأربعاء بين عناصر ميليشيات وتجار في حي يشكل المسلمون غالبية سكانه في بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى، وفق ما أفاد مسؤولان أمنيان وإمام الخميس.

وذكرت المصادر الأمنية أن ما بين 11 و14 شخصًا قتلوا بعدما اندلعت المواجهات في وقت متأخر الأربعاء بينما أفاد الإمام عوض الكريم أن "16 جثّة" أُحضرت إلى مسجد "علي بابولو" المحلي.

واندلع القتال بعدما حمل التجار في حي "بي كي5" الأسلحة اعتراضًا على الضرائب التي فرضتها الميليشيات، بحسب الإمام.

وأفاد مراسل فرانس برس في حي مجاور عن سماع إطلاق نار من أسلحة آلية وأصوات انفجارات ليل الأربعاء وصباح الخميس.

وأفاد المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مينوسكا) بيلي أمينو ألاو أن القتال متواصل.

وقال "أرسلنا قوة استجابة سريعة إلى المنطقة. احترق جزء من السوق وبعض المركبات".

وأكد رئيس جهاز الدفاع المدني في أفريقيا الوسطى باتريك بيديلو نيابود أن "ما بين 40 و50 متجراً أُحرقوا إضافة إلى أربعة أو خمسة منازل".

وأخمد عناصر إطفاء متطوعون حريقين امتدا في السوق لكنهم لم يتمكنوا من التعامل مع حريق في منزلين بسبب الإطلاق الكثيف للنار، بحسب نيابود.

وتعد جمهورية أفريقيا الوسطى بين أفقر دول العالم وأكثرها اضطرابًا.

وشهدت أعمال عنف متفرقة منذ سنة 2014، بعد الإطاحة برئيسها آنذاك فرانسوا بوزيزيه بانقلاب.

واندلعت معارك عنيفة بين ميليشيات مسيحية ومسلمة بمعظمها، ما دفع فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، للتدخل بتفويض من الأمم المتحدة.

وانهارت مراراً محاولات التوصل لسلام دائم في وقت تسيطر جماعات مسلحة على معظم أجزاء البلاد.

وتحوّل حي "بي كي5" إلى ملاذ لكثير من المسلمين في بانغي في ذروة المواجهات بين المسلمين والمسيحيين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.