تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب: حبس الصحافي عمر راضي بسبب تغريدة على تويتر تنتقد القضاء

رويترز

احتجزت الشرطة العدلية في المغرب الخميس الصحافي والحقوقي المغربي عمر راضي، وأحالته للنيابة بتهمة "ازدرداء المحكمة"، وذلك بعد نشره تغريدة على تويتر تندد بحكم قضائي ضد عناصر من حركة الاحتجاج التي شهدها المغرب بين عامي 2016 و2017.  ومثل راضي مساء الخميس أمام المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، التي رفضت طلب محاميه بالإفراج المؤقت عنه.

إعلان

قررت الشرطة العدلية الخميس وضع الصحافي والحقوقي المغربي عمر راضي قيد الحبس وأحالته إلى النيابة إثر نشره تغريدة تندد بقرار قضائي، بحسب ما أفاد محاميه سعيد بن حماني. وقال بن حماني إن الشرطة العدلية استمعت في وقت سابق الخميس إلى موكله قبل أن تقرر إحالته إلى النيابة وانطلقت محاكمته مساء اليوم ذاته.

وخلال مثوله أمام المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء طلب محامو الصحافي الإفراج المؤقت عنه، وهو ما رفضته المحكمة. وحدد موعد الجلسة التالية في الثاني من كانون الثاني/يناير. ويحاكم راضي (33 عاما) بموجب الفصل 263 من القانون الجزائي الذي يعاقب بالسجن من شهر إلى عام على "ازدراء المحكمة".

وقالت هيئة الدفاع إنه ملاحق بسبب نشره في نيسان/أبريل تغريدة تندد بحكم قاض على عناصر من حركة احتجاج في المغرب عامي 2016 و2017. وكان قد تم سماع الصحافي من الشرطة العدلية في نيسان/أبريل وفُتح تحقيق إثر التغريدة.

وأثار توقيفه تنديدا عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومنظمة مراسلون بلا حدود. ويشار إلى أن قانون الصحافة المغربي الذي دخل حيز التنفيذ في 2016 ألغى عقوبة السجن في جرائم الصحافة، لكن تستمر محاكمة الصحافيين بموجب القانون الجنائي.

فرانس24/ أ ف ب
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.