تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس استدعت سفير ايران تنديدا باعتقال باحثين فرنسيين اثنين

إعلان

باريس (أ ف ب)

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أنها استدعت الجمعة السفير الإيراني في باريس للتنديد ب"الاعتقال غير المقبول" منذ ستة أشهر لاستاذين جامعيين فرنسيين بدأ أحدهما اضرابا عن الطعام.

وافاد بيان للخارجية ان باريس ذكرت السفير "بمطالبة فرنسا بأن يتم الافراج عن مواطنينا فاريبا عدلخاه ورولان مارشال من دون تأخير وان تظهر السلطات الايرانية شفافية كاملة حول وضعهما".

واعربت الخارجية عن "قلقها العميق حيال وضع السيدة فاريبا عدلخاه التي توقفت عن الأكل وكررت طلب لقائها الذي رفض حتى الآن".

وبدأت الفرنسية الايرانية عدلخاه المتخصصة في الشأن الشيعي اضرابا عن الطعام، وفق ما اعلن الاربعاء مركز الابحاث العلمية الدولية في باريس حيث تعمل.

كذلك، بدأت جامعية استرالية متخصصة في الشرق الاوسط هي كايلي مور جيلبرت وموقوفة مع عدلخاه اضرابا عن الطعام بعد 15 شهرا في السجن. والباحثتان متهمتان ب"التجسس".

وذكرت صحيفة لوموند ان الباحتثين تنفذان ايضا اضرابا عن الشراب.

وفي رسالة وجهت الى مركز حقوق الانسان في ايران الذي مقره في نيويورك، قالت الباحثتان انهما تعرضتا ل"تعذيب نفسي" و"انتهاكات عدة لحقوقهما الانسانية الاساسية".

واضافة الى الباحثتين المذكورتين، فان الباحث المتخصص في القرن الافريقي والعامل ايضا في مركز الابحاث العلمية الدولية رولان مارشال معتقل في ايران منذ حزيران/يونيو بتهمة "التواطؤ ضد الامن القومي".

وفي العاشر من كانون الاول/ديسمبر، طالب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالافراج "من دون تأخير" عن الباحثين الفرنسيين، منددا بوضع "غير مقبول".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.