تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريبورتاج

حملات عراقية لدعم المنتج الوطني ومقاطعة المستورد

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24
صورة ملتقطة من شاشة فرانس24 فرانس 24

تحولت الحملة الداعية إلى مقاطعة البضائع الإيرانية في العراق إلى حملة واسعة لدعم المنتج الوطني، بدأت في ساحات الاعتصام من خلال تخصيص مساحات داخل ساحة التحرير ببغداد وبقية الساحات في المحافظات لعرض المنتجات المصنعة في العراق مع حث المواطنين على شرائها بدلا عن المستوردة. تقرير إبراهيم صالح مراسل فرانس24 في بغداد.

إعلان

تم نصب بوابة عشتار البابلية في أحد جوانب ساحة التحرير ببغداد لتنقل المارة إلى زمن كان المنتج الوطني فيه يتربع على عرش السوق المحلية من دون منافس. ويمثل المشهد الذي تكرر في ساحات الاعتصام في بقية محافظات الجنوب حملة تهدف إلى تشجيع المنتج الوطني من خلال الترويج لما تصنعه الشركات العراقية.

ورصد مراسل فرانس24 في بغداد، مشاعر المواطنين الذين فضلوا دعم المنتج الوطني، واعتبر البعض هذه المبادرة بمثابة ثورة اقتصادية حقيقية. وتفاعلت عشرات الشركات العراقية مع دعوة الحضور لعرض منتجاتها، فعُرضت الأجهزة الكهربائية والأدوية والمواد الغذائية أيضا وصولا إلى العصائر.

وتهدف الحملة إلى تثبيت رغبة العراقيين في دعم منتجاتهم الوطنية من خلال ترجمتها إلى زيادة في الطلب، ما يؤثر على زيادة العرض وبالتالي زيادة الإنتاج وتشغيل المصانع المتوقفة وتوفير فرص العمل وصولا إلى المحافظة على العملة الصعبة ومنعها من خروج البلاد.

وأولى ثمار الحملة، إغلاق فرعين رئيسيين لشركة كالة، أكبر الشركات الإيرانية لصناعة المواد الغذائية في جنوب العراق، حيث تراجعت مبيعاتها إلى مستويات قياسية لم تسجل طيلة السنوات الماضية.


فرانس24
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.