تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة تركية تقضي بسجن صحافيين معارضين

2 دقائق
إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

قضت محكمة تركية الجمعة بسجن ستة صحافيين من صحيفة معارضة اتهموا بالارتباط بمجموعة تحمّلها الحكومة مسؤولية محاولة الانقلاب عام 2016، بحسب ما أفاد محامٍ فرانس برس.

وقررت محكمة في اسطنبول سجن الصحافيين من صحيفة "سوجو" بينهم الكاتب أمين غولاسان ورئيس التحرير متين يلمظ لفترات تتراوح بين عامين وشهر وثلاثة أعوام وستة أشهر بتهم تتعلق بالإرهاب.

وعادة ما تتّخذ صحيفة "سوجو" القومية مواقف معارضة بشدة للحكومة بينما ينظر إليها البعض، حتى من الليبراليين الأتراك المعارضين للرئيس رجب طيب إردوغان، بعين الريبة.

وهي ثاني صحيفة معارضة يتم استهدافها بعد "جمهورييت".

ونقلت الصحيفة عن غولاسان قوله أمام المحكمة "هذه قضية فارغة. لا دليل أو شهود ضدنا".

ونددت "سوجو" بالحكم الذي اعتبرته "لطخة سوداء" مشيرة إلى أن كل ما كان يقوم به المدانون هو أداء عملهم كصحافيين.

وحكمت المحكمة كذلك بسجن المحاسب الذي يعمل في الصحيفة مدة عامين وشهر.

وأكدت أنه سيتم التعامل بشكل منفصل مع مالكها بوراك أقباي الذي صدرت مذكرة اعتقال بحقه العام 2017 ولا يزال خارج البلاد.

وقال المحامي أولغن إن المحكمة العليا ستقرر إذا كانت ستؤيد هذه الأحكام، مضيفًا أن الصحافيين خارج السجن حاليًا.

وأضاف "لا توجد أي إجراءات في الوقت الحالي تحد من حريتهم".

وتتهم السلطات التركية حركة الداعية الإسلامي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بالوقوف وراء محاولة انقلاب تموز/يوليو 2016. لكن غولن ينفي التهم بشدة.

ويقول مراقبون أن الحملة الأمنية التي أعقبت الانقلاب الفاشل تتجاوز المخططين المفترضين وتطال سياسيين معارضين فضلا عن عشرات الصحافيين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.