تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تضارب الأنباء حول وصول مقاتلين سوريين إلى ليبيا لدعم حكومة السراج

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24
صورة ملتقطة من شاشة فرانس24 فرانس24

نفت حكومة الوفاق الوطني الليبية أنباء وصول مقاتلين سوريين إلى العاصمة طرابلس قادمين من تركيا لدعم حكومة السراج إثر انتشار تسجيل مصور على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر عددا من المقاتلين وهم يتحدثون اللهجة السورية ويزعمون "أنهم جاؤوا لدعم أشقائهم الليبيبن". وفي حين صرحت حكومة الوفاق أن الفيديو تم تصويره في إدلب السورية، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان لفرانس24 صحته مشيرا إلى وصول ما لا يقل عن 300 مقاتل سوري إلى طرابلس.

إعلان

نفت حكومة الوفاق الوطني الأحد صحة تسجيل مصور جرى تداوله على الإنترنت ويقال إنه يُظهر مقاتلين سوريين نشرتهم تركيا في ليبيا. وأضافت أن المقطع، الذي يظهر فيه عدد من الرجال يرتدون ملابس عسكرية بجانب سياج، التُقط في الحقيقة في محافظة إدلب بسوريا.

ومن جهته، أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لفرانس24 صحة التسجيل مؤكدا وصول 300 مقاتل سوري موال لتركيا إلى ليبيا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق الوطني الليبية.

وأضاف أن المقطع، محل الجدال، قد تم تصويره في معسكر التكبالي في حي صلاح الدين بالعاصمة الليبية طرابلس.

وسبق ووقعت أنقرة اتفاقين منفصلين الشهر الماضي مع حكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج، أحدهما بشأن التعاون الأمني والعسكري، والآخر يتعلق بالحدود البحرية في شرق البحر المتوسط. كما تسعى حاليا لنشر قواتها في ليبيا تلبية لطلب حكومة الوفاق بقيادة فايز السراج. وفي الأثناء قرر البرلمان التركي مناقشة التفويض لإرسال قوات عسكرية إلي ليبيا الخميس المقبل.

وفي سوريا، ينتشر الجيش التركي في 12 نقطة مراقبة في إدلب بموجب اتفاق تم التوصل إليه في أيلول/سبتمبر 2018 بين موسكو حليفة النظام السوري وأنقرة الراعية لمجموعات معارضة. 

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.