تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فرنسا: هل سيقترح الرئيس ماكرون حلا للأزمة مع النقابات اليوم؟

صورة ملتقطة من الشاشة،
صورة ملتقطة من الشاشة، فرانس24

في الصحف اليوم: عودة كارلوس غصن إلى لبنان على متن طائرة خاصة، وتنامي مشاعر العداء للولايات المتحدة في العراق بعد الضربات الجوية التي نفذها الطيران الأمريكي على مواقع لكتائب حزب الله في العراق وسوريا. تتساءل الصحف الفرنسية عن الكيفية التي سيتطرق بها الرئيس إيمانويل ماكرون للأزمة التي نتجت عن مشروع إصلاح قانون التقاعد، وذلك بمناسبة الخطاب التقليدي الذي يلقيه الرؤساء الفرنسيون في نهاية كل عام. في الصحف اليوم كذلك: أهم الأحداث والشخصيات التي ميزت العام الذي نودعه.

إعلان

عاد كارلوس غصن إلى لبنان على متن طائرة خاصة قادمة من تركيا. الخبر نقرأه في عدد من الصحف اليوم. صحيفة لوريون لوجور اللبنانية تقول إن عودة غصن وهو الرئيس السابق لمجلس إدارة مجموعة رينو نيسان، عودته تشكل تطورا كبيرا في قضيته. كارلوس غصن الذي يتابع في اليابان بتهم اختلاس أموال الشركة وسوء استخدام هذه الأموال، عاد إلى بيروت رغم خضوعه للإقامة الجبرية في طوكيو ورغم القيود الصارمة التي تفرضها المحكمة على تحركاته هناك.

صحيفة جابان تايمز وبحذر شديد نقلت خبر مغادرته طوكيو قائلة إنه وعلى ما يبدو خالف القوانين التي تحدد شروط إطلاق سراحه وفر من اليابان باتجاه لبنان. الصحيفة اليابانية أشارت إلى أن السلطات لم تعلق بعد على الخبر وأنه لا يوجد أي اتفاق بين اليابان ولبنان بشأن تسليم المطلوبين للقضاء.

كارلوس غصن أكد أنه لم يهرب من العدالة بل حرر نفسه من الظلم والاضطهاد السياسي. هذه التصريحات نقلتها صحيفة ذي وال ستريت جورنال وأكدت في الوقت نفسه أن غصن فر بالفعل من المحاكمة التي يخضع لها في اليابان، بتهم ارتكاب مخالفات مالية والتي كان يواجه بموجبها عقوبة سجن قد تصل إلى خمسة عشر عاما.

في موضوع آخر وهو موضوع الضربات التي وجهها الطيران الأمريكي لمواقع كتائب حزب الله في العراق وسوريا، تقول صحيفة ليبراسبون إن هذه الضربات تعكس التصعيد المستمر بين إيران وحكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتعكس كذلك توجه الرئيس الأمريكي لاستخدام القوة ولأول مرة تجاه الجماعات المقربة من إيران. رأت صحيفة ليبراسيون أن العراق صار الساحة الأبرز للتوتر السائد بين إيران والولايات المتحدة.

صحيفة فاينانشال تايمز تقول إن الضربات الأمريكية ضد مواقع المليشيا العراقية المقربة من إيران تهدد بزيادة التوتر في المنطقة، وصحيفة نيويورك تايمز تكتب إن العراق كان يتأرجح منذ سنوات بين القوتين المتنافستين على التأثير في سياسته إيران والولايات المتحدة. تنقل الصحيفة الكيفية التي تحول بها الرأي العام خلال الأشهر الماضية إلى المطالبة بإبعاد إيران عن الشأن الداخلي العراقي، لكن الضربات الأمريكية الأخيرة ضد كتائب حزب الله في العراق وحدت العراقيين ضد الولايات المتحدة وزادت من مشاعر العداء ضدها.

تستمر لعبة شد الحبال في فرنسا بين الحكومة والنقابات بسبب مشروع إصلاح قانون التقاعد. الفرنسيون يتطلعون لخطاب الرئيس إيمانويل ماكرون لنزع فتيل التوتر. الخطاب من المقرر أن يلقيه ماكرون هذا المساء بمناسبة حلول العام الجديد. صحيفة لوباريزيان ترى أن مهمة ماكرون ستكون صعبة وشبيهة بمن يمشي على خيط رفيع. تقول الصحيفة إنه سيتعين على الرئيس الفرنسي أن يوضح أنه سائر على نهج إصلاح نظام التقاعد الذي بدأه وفي الوقت نفسه سيتعين عليه ترك هامش مناورة للنقابات، كما سيتعين عليه كذلك حل هذه الأزمة دون المس بسلطة رئيس الوزراء إدوارد فليب الموجود في الواجهة منذ بداية هذه الأزمة.

اليوم تهتم الصحف كذلك بأهم ما ميز السنة التي نودعها سنة 2019. في صحيفة القدس العربي نقرأ أن أهم ما ميز هذه السنة هو عودة خروج المواطنين إلى الشارع وعودة الانتفاضات الشعبية إلى الواجهة. يرى كاتب المقال عمرو حمزاوي أن الصفقات التي فرضها الحكام بعد انتفاضات العام 2011 لم تأت بالنتائج التي كان يرجوها الحكام فعادت الاحتجاجات في العام 2019 للمطالبة بالتغيير السياسي وتحسين مستويات المعيشة ووضع حد للفساد.

صحيفة الوطن الجزائرية وضعت على غلافها صورة للاحتجاجات التي تعم الجزائر منذ شهر شباط/فبراير الماضي، وكتبت 2019 عام الهبة الشعبية الرائعة.

صحيفة ريبورترز الجزائرية كتبت بدورها على الغلاف إن العام الذي نودعه اليوم هو عام استثنائي على كل المستويات. هذه السنة ستبقى ذكرى للتاريخ، السنة التي فرض فيها المجتمع نفسه وطموحاته على الساحة السياسية لأجل جزائر ديمقراطية تنظر نحو المستقبل.

الرسام عماد حجاج في صحيفة العربي الجديد يقترح هذا الرسم لدعوتنا إلى التفاؤل والتشبث بالأمل بمناسبة حلول العام الجديد.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.