تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محتجون غاضبون يقتحمون السفارة الاميركية في بغداد

6 دقائق
إعلان

بغداد (أ ف ب)

هاجم آلاف المحتجين العراقيين السفارة الأميركية في بغداد الثلاثاء وتمكنوا من اقتحام جدارها الخارجي مرددين "الموت لأمريكا!"، تنديدا بالغارات الجوية التي استهدفت ليل الأحد مقرات فصيل موال لإيران وأسفرت عن مقتل 25 من مقاتليه.

وهي المرة الأولى التي يتمكن فيها المحتجون من الوصول إلى السفارة الأميركية المحمية إجمالا بشكل مشدد بسلسلة من حواجز التفتيش وهي تقع داخل المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد.

وحمّل الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران مسؤولية الوقوف وراء الهجوم، داعيا العراق الى "استخدام قواته لحماية السفارة".

ويأتي هذا التطور في خضم حركة احتجاجية شعبية غير مسبوقة يشهدها العراق منذ تشرين الأول/أكتوبر ضد الطبقة السياسية المتهمة بالفساد، وضد النفوذ الإيراني الواسع في العراق.

وتدفق رجال يرتدي عدد كبير منهم زي قوات الحشد الشعبي وبعض النساء في اتجاه السفارة واجتازوا الحواجز الأمنية وصولاً إلى الجدار المحيط بالسفارة من دون رد فعل واضح من قوات الأمن العراقية.

وقام محتجون بتحطيم كاميرات المراقبة المثبتة على الجدران الخارجية، ورشقوا أبراج المراقبة بالحجارة، واقتحموا البوابة الرئيسية للسفارة.

وأطلقت قوات أميركية بعض العيارات النارية في الهواء، ثم قنابل الغاز المسيل للدموع وأخرى دخانية لتفريق المتظاهرين الذين تجاهلوا نداءات أطلقت عبر مكبرات الصوت تدعوهم للتراجع.

وأثارت ضربات جوية نفذتها القوات الأميركية ليل الأحد ضد مواقع لكتائب حزب الله في غرب العراق وأسفرت عن مقتل 25 شخصا، غضبا بين العراقيين. وجاءت الغارات ردا على مقتل أميركي في هجوم ب36 صاروخا استهدف قاعدة في شمال العراق فيها جنود أميركيون.

والهجوم على الأميركيين هو الأحدث في سلسلة هجمات صاروخية ضد مواقع توجد فيها قوات أميركية في العراق.

ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن الهجوم، فيما اتهمت مصادر أميركية كتائب حزب الله، إحدى فصائل الحشد الشعبي، بالوقوف خلفها.

وتنشر الولايات المتحدة حوالى 5200 جندي في العراق لتدريب قوات الأمن ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية ومنع عودته الى البلاد.

- "قائدي سليماني " -

وطالبت كتائب حزب الله العراقي والفصائل الموالية لإيران المنضوية في إطار الحشد الشعبي الذي يساند القوات العراقية، بعد الضربات الأميركية الأخيرة، بطرد "العدو الأميركي" من البلاد.

وحمل المحتجون قرب السفارة الأميركية اليوم لافتات كتب على إحداها "الى البرلمان: يجب إخراج القوات الأميركية وإلا سيتم طردهم"، فيما كتب على أخرى "أغلقوا السفارة الأميركية في بغداد"، و"الى أميركا.. سنردّ بقوة".

كما كتب المحتجون على جدار السفارة الخارجي عبارات بينها "قائدي سليماني"، في إشارة الى قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني المسؤول عن العمليات الخارجية ومهندس الاستراتيجية العسكرية الإيرانية في المنطقة، و"نعم نعم للحشد".

وقال مراسل لوكالة فرانس برس إن أعلاما لعدد من فصائل الحشد الشعبي علّقت على الجدار الخارجي للسفارة.

وشارك عدد من أبرز قادة الحشد الشعبي في الاحتجاجات، بينهم رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ونائبه أبو مهدي المهندس وزعيم فصيل عصائب أهل الحق قيس الخزعلي.

ونصب بعض المتظاهرين خيما في الشارع المقابل للسفارة، مشيرين الى انهم سيبدأون أعتصاماً مفتوحاً.

ودعا رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي المتظاهرين إلى المغادرة "فورا"، مشددا على أن القوات الأمنية ستمنع "بصرامة أي تحرش بالممثليات الاجنبية".

وذكر مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس أن السفير الأميركي ماثيو تويلر موجود خارج العراق، نافيا إجلاء موظفين في السفارة.

ويدعو العراق منذ أشهر حليفيه الكبيرين الأميركي والإيراني إلى عدم تحويل أراضيه إلى ساحة معركة بينهما.

لكن الضربات الأميركية الأخيرة أدت الى توتر العلاقات بين واشنطن وبغداد.

- توتر العلاقات الدبلوماسية -

وأعلنت الحكومة العراقية الاثنين أن الضربات التي حصلت على الحدود العراقية-السورية تدفعها الى "مراجعة العلاقة" مع الولايات المتحدة. وقال بيان رسمي "اعتمدت القوات الأميركية على استنتاجاتها الخاصة وأولوياتها السياسية، وليس الأولويات كما يراها العراق حكومة وشعباً".

ودعا نواب في البرلمان العراقي حكومة بلادهم إلى مراجعة الاتفاق مع الولايات المتحدة الذي يسمح بنشر جنود أميركيين في البلاد، وقالوا إن تلك الضربات ترقى إلى انتهاك للسيادة.

وفيما قالت بغداد إنها ستستدعي السفير الأميركي، اتّهمت واشنطن السلطات العراقية بأنها لم تبذل الجهود اللازمة من أجل "حماية" مصالح الولايات المتحدة.

واتهم دونالد ترامب إيران بالوقوف وراء الهجوم على السفارة الأميركية، قائلا عبر تويتر، "إيران دبّرت هجوما ضد السفارة الأميركية في العراق، وسيُحمّلون مسؤولية ذلك بشكل كامل"، داعيا العراق الى "استخدام قواته لحماية السفارة".

وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية لوكالة فرانس برس إن الفصائل الموالية لإيران تشكل الآن "تهديدًا أكبر" من تنظيم الدولة الإسلامية بسبب الهجمات الصاروخية المتكررة على مصالح أميركية.

وأقر رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي بأن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أبلغه بالضربات قبيل وقوعها.

وقال عبد المهدي "أخبرني أن الولايات المتحدة ستضرب كتائب حزب الله وأخبرته أن ذلك سيكون عملاً خطيرًا للغاية وقد يؤدي إلى تصعيد".

وقدم عبد المهدي استقالته الشهر الماضي تحت ضغط الشارع.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.