تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: نقطة تاريخية لبرايتون أمام تشلسي بهدف إيراني أكروباتي

إعلان

لندن (أ ف ب)

فرط تشلسي بنقاطه الأولى في تاريخ مواجهاته مع مضيفه برايتون على صعيد الدوري، وافتتح العام الجديد بتعادل مخيب 1-1 الأربعاء في المرحلة الحادية والعشرين من بطولة إنكلترا في كرة القدم.

وبدا تشلسي في طريقه لتحقيق فوزه العاشر على برايتون من أصل 10 مواجهات بينهما على صعيد الدوري، وذلك بتقدمه من الدقيقة العاشرة حتى الرابعة والثمانين قبل أن تتلقى شباكه هدفا رائعا للبديل الإيراني علي رضا جهانبخش بتسديدة أكروباتية خلفية، منح بها فريقه نقطته الأولى على الإطلاق في مواجهة الـ"بلوز".

ولم يسبق لتشلسي أن فرط بأي نقطة في المواجهات التسع السابقة التي جمعته ببرايتون على صعيد الدوري، بينها أربع في دوري الدرجة الثانية سابقا موسمي 1983-1984 و1988-1989، في إنجاز لم يحققه أي فريق آخر (من ناحية عدد المباريات) على صعيد الكرة الإنكليزية.

وحطم تشلسي الرقم السابق العائد لويمبلدون على حساب بورنموث بثمانية انتصارات من ثماني مباريات في الدوري (الدرجتان الرابعة والثالثة بين 1977 و1984)، بتغلبه على برايتون ذهابا 2-صفر لكن هذه السلسلة انتهت في اليوم الأول من 2020.

ورفع فريق المدرب فرانك لامبارد رصيده بهذه النقطة الى 36 في المركز الرابع بفارق 5 نقاط عن غريمه مانشستر يونايتد الذي يحل لاحقا ضيفا على ممثل لندن الآخر أرسنال، فيما يتخلف بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي حامل اللقب وثالث الترتيب، قبل لقاء الأخير الأربعاء أيضا مع ضيفه إيفرتون.

واستهل تشلسي اللقاء بأفضل طريقة إذ افتتح التسجيل بعد 10 دقائق فقط عبر قائده الإسباني سيزار أسبيليكويتا الذي كان في المكان المناسب لمتابعة الكرة في الشباك، بعد أن أبعدها عن خط المرمى الأسترالي آرون موي إثر تسديدة من تامي إبراهام.

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ولم يتغير الوضع في الثاني رغم سيطرة تشلسي الذي كاد يدفع ثمن عدم فعاليته بتلقيه هدفا في الوقت القاتل، إلا أن الحارس الإسباني كيبا أريسابالاغا تألق وأنقذ الموقف بصده محاولة الإيرلندي آرون كونولي (80).

لكن المفاجأة تحققت حين خطف البديل جهانبخش الذي دخل في الدقيقة 68، هدف التعادل بتسديدة أكروباتية خلفية رائعة بعد تمريرة رأسية من لويس دانك إثر ركلة ركنية، مانحا الفريق الذي يدافع عن ألوانه منذ صيف 2018 نقطة تاريخية كادت تتحول الى ثلاث لولا تألق كيبا في وجه تسديدة الفرنسي نيل موباي (89).

وبعد أن عجز عن تحقيق أي فوز في زياراته الـ14 الأخيرة الى ملعب بيرنلي في جميع المسابقات، فك أستون فيلا عقدته وحقق فوزه الأول في ملعب منافسه منذ أن تغلب عليه 2-صفر في آذار/مارس 1959 ضمن مسابقة الكأس، بتغلبه عليه بهدفين للبرازيلي ويسلي موراييس (27) وجاك غريليش (41)، مقابل هدف للنيوزيلندي كريس وود (80)، رافعا رصيده الى 21 نقطة في حين تجمد رصيد مضيفه عند 24.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.