تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خامنئي يدين التصرف الأميركي "الخبيث" بعد الضربات في العراق ويؤكد أن إيران ستتصدى للتهديدات

3 دقائق
إعلان

طهران (أ ف ب)

دان المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي بشدة الاربعاء الضربات الجوية الأميركية في العراق، محذّرا من أن بلاده ستتصدى للتهديدات، لا سيّما بعد التهديد الذي وجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب لطهران.

وقال خامنئي في كلمة بثّها التلفزيون الرسمي وأوردتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) "إنني، والحكومة والشعب الإيراني ندين بشدة هذا التصرف الاميركي الخبيث في العراق".

وهذا أول تعليق يصدره المرشد الأعلى منذ الغارات الجوية الأميركية التي استهدفت الأحد مواقع لكتائب حزب الله، أحد فصائل الحشد الشعبي، في غرب العراق.

وجاء في تغريدة له "الأمريكيّون يثأرون لصنيعتهم داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) من الحشد الشّعبي الذي شلّ داعش بتدخلّه وأستأصله".

ونفّذت الولايات المتحدة الضربات الأحد ردا على مقتل متعاقد مدني أميركي في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية في شمال العراق الجمعة.

وفي تغريدة أطلقها الثلاثاء اتّهم ترامب ايران "بتدبير" اقتحام السفارة الأميركية في بغداد من قبل محتجين غاضبين من الضربات الجوية الأميركية التي أسفرت عن 25 قتيلا.

وجاء في تغريدة الرئيس الأميركي أن "ايران ستتحمل المسؤولية الكاملة عن أي خسائر بالأرواح أو أضرار لحقت بمرافقنا. ستدفع ثمنا باهظا جدا! هذا ليس تحذيرا إنه تهديد".

وأعاد خامنئي تغريد ما صدر عن الرئيس الأميركي وأرفقه برد جاء فيه "يغرد ذلك الشخص على تويتر بأن إيران مذنبة!... بداية أنتم تتفوهون بالهراء! لا دخل لإيران بهذا. ثانياً ليكن الأميركيون منطقيين وهم ليسوا كذلك. الشعب العراقي مشمئز من الأميركيين. لماذا لا يدركون هذا الأمر؟".

وتابع المرشد الأعلى "لقد ارتكبتم أيّها الأمريكيّون الجرائم ومارستم القتل في أفغانستان والعراق. الشعوب في سوريا والعراق وأفغانستان مستاءة من الأمريكيّين وهذا الاستياء سوف يتجلّى في مكان ما وهو نتيجة طبيعيّة للإجراءات السياسيّة والأمنيّة الأمريكيّة في المنطقة".

ونقلت الوكالة عن المرشد الأعلى قوله "عندما تتخذ الجمهورية الإسلامية قراراً بمعارضة ومحاربة أي دولة، ستفعل ذلك جهاراً ... نحن نتمسك بشدة بمصالح البلد وعزة وتقدم وعظمة الشعب الإيراني وسوف نواجه - دون تحفظ - كل من يهدد هذه التوليفة ونسدد ضربتنا إليه".

وأضاف خامنئي "ليعلم الجميع بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تسعى وراء الحرب"، مؤكدا أن من يهدد إيران "فانها ستواجهه بلا تحفظ وستوجه ضربة قاسية له".

تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن منذ انسحاب الولايات المتحدة في عام 2018 من الاتفاق النووي المبرم بين الجمهورية الإسلامية والدول الكبرى وإعادة فرض عقوبات أميركية عليها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.