تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب: تأجيل محاكمة الصحافي عمر راضي إلى الخامس من مارس

مظاهرة أمام البرلمان المغربي للمطالبة بإطلاق سراح الصحافي والحقوقي عمر راضي. 28 ديسمبر/ كانون الأول
مظاهرة أمام البرلمان المغربي للمطالبة بإطلاق سراح الصحافي والحقوقي عمر راضي. 28 ديسمبر/ كانون الأول صورة ملتقطة من شاشة فرانس 24

أجل القضاء المغربي الخميس النظر في قضية الصحافي والحقوقي المغربي عمر راضي، الذي يحاكم  بسبب نشره تغريدة على تويتر تنتقد حكما قضائيا صدر بحق عناصر من معتقلي حراك الريف في  المغرب، حتى الخامس من آذار/مارس.

إعلان

 أجلت محكمة مغربية الخميس النظر في قضية الصحافي والحقوقي المغربي عمر راضي الذي انتقد أحكام ما يعرف "بحراك الريف"، إلى الخامس من آذار/مارس المقبل لإتاحة "مهلة لإعداد الدفاع".

وتزامنت محاكمة عمر راضي مع وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء نظمها عدد من الحقوقيين للمطالبة بإسقاط المتابعة عن الراضي "وباقي معتقلي حرية الرأي والتعبير" بالمغرب.

وتم اعتقال راضي في 26 كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد تعليق كتبه على تويتر انتقد فيه الأحكام القضائية التي صدرت بحق معتقلي حراك الريف والتي وصفها بالقاسية. وأفرجت السلطات عن راضي في 31 ديسمبر/كانون الأول مع وضعه رهن المتابعة طبقا لقواعد الإفراج المشروط.

واندلع حراك الريف أواخر عام 2016 على إثر مقتل بائع أسماك في الحسيمة سحقا في حاوية للنفايات عندما حاول استرجاع أسماكه التي صادرتها السلطات.

ويصف حقوقيون الأحكام على معتقلي الريف الذين طالبوا بحقوق اقتصادية واجتماعية بأنها قاسية إذ وصلت إلى 20 عاما. ووقع عدد من الإعلاميين والحقوقيين المحليين والدوليين على عريضة لإطلاق سراح عمر راضي.

 

فرانس24/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.