تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حرائق أستراليا: عمليات إجلاء لمدن بأكملها وإمهال السياح 48 ساعة لمغادرة منطقة الساحل

الدخان الكثيف يتصاعد أثناء حرائق الغابات في بوكان، فيكتوريا، أستراليا، 30 ديسمبر/ كانون الأول 2019
الدخان الكثيف يتصاعد أثناء حرائق الغابات في بوكان، فيكتوريا، أستراليا، 30 ديسمبر/ كانون الأول 2019 رويترز

أمهلت السلطات الأسترالية الخميس آلاف السياح 48 ساعة لمغادرة المناطق الواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي للبلاد وذلك تحسبا لموجة حر جديدة يتوقع أن تضرب المنطقة السبت، ما يهدد بتأجيج الحرائق الكارثية الضخمة التي تلتهم منذ أسابيع مساحات واسعة من جنوب شرق القارة.

إعلان

بعد مقتل 18 شخصا على الأقل منذ بدء الكارثة الطبيعية وعلم السلطات الأسترالية بوجود العديد من السكان المحاصرين في أماكن يتعذر الوصول إليها بسبب الحرائق الضخمة، أعلنت أستراليا الخميس إعطاء مهلة 48 ساعة للسياح لمغادرة المناطق السياحية الواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي للبلاد وذلك تحسبا لموجة حر جديدة يتوقع أن تضرب المنطقة السبت، ما يهدد بتأجيج الـحرائق الكارثية الضخمة التي تلتهم منذ أسابيع مساحات واسعة من جنوب شرق القارة.

عمليات الإخلاء تبدأ من الشمال 

وطلبت الخميس إدارة الإطفاء في مقاطعة نيو ساوث ويلز من السياح إخلاء منطقة ساحلية تمتد بطول 200 كيلومتر. والمنطقة المعنية بأوامر الإخلاء تبدأ شمالا ببلدة بيتمانز باي الخلابة (حوالي 300 كيلومتر جنوب سيدني) وتنتهي على بعد 200 كلم جنوبا. ونصحت السلطات السياح المعنيين بالتوجه إلى الجنوب ومقاطعة فيكتوريا. وقتل 18 شخصا على الأقل منذ بدء موسم الحرائق في أيلول/سبتمبر. 

وقد ترتفع هذه الحصيلة مع تأكيد سلطات ولاية فكتوريا الخميس أن 17 شخصا في عداد المفقودين على امتداد أراضيها. 

للمزيد- أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري

وبموجب توجيهات السلطات يتعيّن على السياح مغادرة هذه المنطقة قبل حلول السبت، وهو يوم ينذر بأن يكون كارثيا لفرق الإطفاء إذ تتوقع الأرصاد الجوية أن يشهد هبوب رياح قوية وأن ترتفع فيه درجات الحرارة إلى ما فوق 40 درجة مئوية، وهي ظروف مثالية لتأجيج الحرائق المستعرة أصلا وهي لا تعد ولا تحصى. 

ويخشى أن يكون السبت يوما أسوأ من يوم الثلاثاء، الأكثر دموية منذ بدء موسم الحرائق في أيلول/سبتمبر. وقضى العديد من السياح ليلتين معزولين بدون كهرباء ولا اتصالات ومعتمدين على مؤن غذائية شحيحة، لكن السلطات أمّنت بعض الطرق لإجلائهم.

والخميس قال  أندرو كونستانس،  وزير النقل في نيو ساوث ويلز إن عملية إخلاء المنطقة السياحية المحظورة ستكون "الأكبر على الإطلاق في المنطقة". 

وضع "فوضوي"

ويمتد صف طويل من السيارات الخميس على طول الطريق السريع المؤدي إلى سيدني. وقالت امرأة في سيارتها لوكالة الأنباء الفرنسية إنها احتاجت لثلاث ساعات لقطع مسافة 50 كلم فقط. 

بدوره قال روب روجرز، نائب مفوض دائرة الإطفاء في نيو ساوث ويلز، إن فرق الإطفاء لم تتمكن من إطفاء الحرائق المستعرة أو حتى السيطرة عليها.  

للمزيد- قتلى ومفقودون في أسوأ حرائق للغابات بأستراليا

وصرّح روجرز لشبكة "إيه بي سي" العامة أن "الرسالة هي أن لدينا الكثير من النيران في تلك المنطقة، وليست لدينا القدرة على احتواء هذه الحرائق. نحن بحاجة فقط للتأكد من أن الناس ليسوا أمامها". 

وروى جون ستيل (73 عاما) الذي يعيش قرب ميريمبولا على الساحل الجنوبي لوكالة الأنباء الفرنسية أن بعض الأشخاص أصيبوا "بالهلع" إثر دعوات إخلاء المنطقة، مشيرا إلى وجود العديد من "الأخبار الزائفة على فيس بوك والإنترنت". 

ووصف ستيل الوضع في الأيام الأخيرة بأنه "كارثي"، فيما بدأت احتياطات المواد الطازجة والوقود بالنفاذ. ولم تتمكن السلطات من التواصل بعد مع كافة سكان المناطق النائية الأكثر عزلة. 

ودمر أكثر من 400 منزل في أستراليا في الأيام الأخيرة، وهو رقم مرشح للازدياد حالما تتمكن السلطات من دخول القرى الأكثر عزلة، لتفقد الأضرار. وتمت تعبئة قوارب وطائرات عسكرية وعناصر إغاثة من أجل إرسال المساعدات الإنسانية وتقييم الأضرار في المناطق الأكثر عزلة.
 

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.