تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل سليماني: السيناريوهات المحتملة للرد الإيراني

متظاهرون إيرانيون يحملون صور قائد فيلق القدس قاسم سليماني. 3 يناير/ كانون الثاني 2020.
متظاهرون إيرانيون يحملون صور قائد فيلق القدس قاسم سليماني. 3 يناير/ كانون الثاني 2020. رويترز

تثير الغارة الأمريكية غير المسبوقة التي أدت إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني العديد من التكهنات حول تداعياتها. فوسط إعلان واشنطن نشر قوات إضافية في المنطقة ووعيد طهران بالانتقام، تتعدد السيناريوهات بين الفوضى والحرب والأعمال الانتقامية.

إعلان

تفتح الغارة الأمريكية غير المسبوقة التي أدت إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني الجمعة الباب على العديد من السيناريوهات في مواجهة التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران، لا سيما بعد أن لجأت الولايات المتحدة إلى أسلوب جديد غير مألوف باستهداف قائد عسكري أجنبي لبلد عدو لها.

للمزيد: عودة على التغطية الخاصة بمقتل قائد الحرس الثوري الإيراني في غارة أمريكية

وتصاعد التوتر مؤخرا بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية الاحتجاجات في العراق، حيث قتل متعاقد أمريكي الأسبوع الماضي في هجوم صاروخي تعرضت له قاعدة في كركوك ونسب إلى فصيل موال لإيران، وأعقب ذلك بعدة أيام الهجوم الذي تعرضت له السفارة الأمريكية في بغداد على يد محتجين موالين لإيران.

حرب عدائية مستمرة بين طهران وواشنطن

واعتبر وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أن تلك الهجمات "غيرت المعطيات".

سيناريوهات المواجهة

وردا على مقتل سليماني، يقول خبراء إن الجماعات العديدة المؤيدة لإيران في المنطقة قد تقوم بتنفيذ هجمات ضد القواعد الأمريكية في دول الخليج أو ضد ناقلات نفط أو ضد السفن التجارية في منطقة مضيق هرمز الذي يمكن لطهران إغلاقه في أي وقت.

كما يمكنها استهداف القواعد المتعددة التي ينتشر فيها الجيش الأمريكي في العراق أو في سوريا أو السفارات الأمريكية الأخرى في المنطقة، إضافة إلى مهاجمة حلفاء واشنطن مثل إسرائيل أو السعودية أو حتى الدول الأوروبية.

وتعتبر كيم غطاس من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي أنه من الصعب توقع تطورات المشهد. وتتساءل "حرب؟ فوضى؟ أعمال انتقامية محدودة؟ لا شيء؟ لا أحد يعرف حقيقة، لا في المنطقة ولا في واشنطن، لأنّ ما حدث غير مسبوق".

وقد ينجم عن تصاعد نفوذ الأطراف الموالية لإيران تداعيات دبلوماسية طويلة الأمد بالنسبة إلى بغداد.

وتقول الخبيرة في شؤون الخليج سنام فاكيل من معهد "تشاتام هاوس" البريطاني "إنها اللحظة التي كان يخشاها المحللون ويحذرون منها، وهي دعوة حلفاء إيران للتحرك لدعمها".

وتضيف أنّ هذه التحالفات التي بقيت منفصلة قد تعمل معا بطريقة عابرة للحدود.

وتتابع "هل ستكون هناك عملية عسكرية منسقة بين الحوثيين وحزب الله والحشد وإيران؟ هذا هو السيناريو الأكثر قتامة"، مشيرة إلى أن جبهة العراق تبدو الأكثر هشاشة في هذا المجال.

بالنسبة إلى عزيز الغشيان المتخصّص في العلاقات الدولية في الشرق الأوسط، فإن اغتيال سليماني سيدفع الإيرانيين للعمل على الترويج بشكل أكبر لصورة "الشيطان الأكبر" للولايات المتحدة، ولكن ربما سيؤدي ذلك أيضا "إلى الحد من تصرفاتهم" العدائية.

ويرى أن الاحتمال الأكبر هو أن تتجنّب إيران استهداف الموظفين الأمريكيين، لكنها قد تلجأ "لأهداف سعودية أو إماراتية، وإن بطريقة رمزية، للادعاء بأنها ترد على الولايات المتحدة".

تعزيزات أمريكية

من جانبها، أرسلت الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة أكثر من 14 ألف عسكري في سياق تعزيز الحضور الإقليمي، كما أعلنت إرسال نحو 750 إضافيين عقب الهجوم على السفارة في بغداد الثلاثاء.

وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر الخميس إن فوجا من نحو 4 آلاف عنصر تلقى الأوامر بالاستعداد إذ يمكن نشره في الأيام المقبلة. وأكدت وزارة الدفاع نشر 3 آلاف إلى 3500 جندي إضافي في الشرق الأوسط.

وفي مقابل سيناريوهات التصعيد بين واشنطن وطهران علق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بالقول إن "العالم لا يمكنه تحمل حرب جديدة في الخليج".

وتنشر الولايات المتحدة 5,200 عنصر حاليا في العراق، تكمن مهمتهم الرسمية في "مساندة وتدريب" الجيش العراقي ولمنع تنظيم "الدولة الإسلامية" من الظهور مجددا. ويرتفع العدد في مجمل الشرق الأوسط إلى 60 ألفا.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.