تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النمسويون الخضر يوافقون على التحالف مع المحافظ كورتز

إعلان

فيينا (أ ف ب)

وافق أنصار البيئة النمسويون السبت على مشروع ائتلاف مع المحافظ سيباستيان كورتز، ما أزال آخر عقبة أمام ولادة حكومة لا سابق لها الثلاثاء، يقولون إنها ستكون "نموذجا" لاوروبا.

وأيد 275 مندوبا (93,18 بالمئة) لحزب الخضر خلال مؤتمر طارىء وفي اجواء حماسية الاتفاق الذي وقعته قيادتهم في الثاني من كانون الثاني/يناير مع حزب المحافظ كورتز ما يفتح أمامهم أبواب الوزارات للمرة الاولى.

وقال فارنر كوغلر زعيم الخضر "أوروبا تنظر الينا وما نفعله مهم على مستوى القارة" معبرا عن ارتياحه للتمكن من "الاستغناء عن الطاقة الاحفورية" وتحقيق "حياد الكربون".

وهذه الاجراءات التي انتزعت من كورتز وأشادت بها المنظمات غير الحكومية "تبرر" بحسب الخضر التنازلات التي قدمت للمحافظين في مجالات أخرى.

وأقر الخضر الذين سيحصلون على أربع وزارات مقابل عشر للحزب المحافظ، بأنهم توصلوا الى ارضية مشتركة بعد صعوبات.

وقالت بيرجت هيبن مسؤولة الحزب في فيينا "يجب الا ننسى اننا حزب حصل على 13,8 بالمئة" من الاصوات.

وصادق الخضر على تبني كورتز سياسة متشددة في قضايا الهجرة.

وقالوا إنهم أرادوا ابداء "مسؤولية وواقعية" "لمنع كورتز من الحكم مجددا مع اليمين المتطرف".

وكان كورتز شكل حكومة مع اليمين المتطرف في كانون الاول/ديسمبر 2017. وانهار الائتلاف بعد 18 شهرا اثر فضيحة فساد تورط فيها نائب المستشار هاينز كريستيان شتراخه.

وفي الانتخابات التشريعية المبكرة في ايلول/سبتمبر، حقق حزب كورتز فوزا عريضا (37,5 بالمئة). وفضل اليمين المتطرف الذي شهد تراجعا كبيرا العودة الى المعارضة.

ولم يكن كورتز بحاجة سوى لقوة اسناد للحصول على الاغلبية في البرلمان والعودة الى منصب المستشار.

وبدل مد اليد للاشتراكيين الديموقراطيين الذين حلوا في المرتبة الثانية، بدأ مفاوضات توجت بداية العام باتفاق مع الخضر الذين حققوا تقدما بعشر نقاط.

يشار الى ان أنصار البيئة يحققون تقدما في المانيا. كما يشارك وزراء من الخضر في حكومات السويد وفنلندا وليتوانيا ولوكسمبورغ.

ومن المقرر ان تؤدي الحكومة الجديدة اليمين صباح الثلاثاء في فيينا أمام الرئيس الكسندر فان دير بيلن القيادي السابق في حزب الخضر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.