تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طهران تعلن أنها ستخصب اليورانيوم بلا قيود وفقا لاحتياجاتها والأوروبيون يدعون ظريف إلى بروكسل

صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية يظهر فيها الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف أثناء لقاء مع موظفي وزارة الخارجية في طهران في 6 آب/أغسطس 2019
صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية يظهر فيها الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف أثناء لقاء مع موظفي وزارة الخارجية في طهران في 6 آب/أغسطس 2019 الرئاسة الإيرانية/أ ف ب

أعلنت إيران مساء الأحد قرارات جديدة لتخفيض التزاماتها في الاتفاق النووي، من بينها تخصيب اليورانيوم بلا قيود وفقا لاحتياجاتها التقنية، مع التأكيد في الوقت ذاته على استمرار تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.  فيما دعا جوزيب بوريل وزير خارجية الاتحاد الأوروبي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف إلى بروكسل دون تحديد موعد، وذلك على خلفية تصاعد التوتر في الشرق الأوسط عقب مقتل الجنرال قاسم سليماني.

إعلان

نقل التلفزيون الإيراني مساء الأحد بيانا حكوميا تعلن بموجبه طهران تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي، مع الإشارة في الوقت ذاته إلى مواصلتها التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأفاد البيان أن إيران لن تلتزم بأي قيود تضمنها الاتفاق على عدد أجهزة الطرد المركزي التي تستخدمها لتخصيب اليورانيوم وهو ما يعني أنه لن تكون هناك قيود على قدرتها على التخصيب. وسيعتمد الأمر من الآن على احتياجات إيران التقنية.

وأضاف البيان أن خطوات إيران يمكن التراجع عنها إذا رفعت واشنطن العقوبات المفروضة على طهران.

الاتحاد الأوروبي يدعو ظريف إلى بروكسل

وعلى خلفية مقتل الجنرال قاسم سليماني في ضربة أمريكية في بغداد وتصاعد التوتر وصيغ التهديد بين إيران والولايات المتحدة، أصدر الاتحاد الأوروبي بيانا جاء فيه أن وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل يدعو نظيره الإيراني محمد جواد ظريف إلى القدوم لبروكسل.

وجاء في البيان أيضا أن الاتحاد حض مرة جديدة على "خفض التصعيد" في الشرق الأوسط.

وأصدر بوريل هذه الدعوة بدون تحديد موعد معين في بيان عرض فيه مضمون المكالمة الهاتفية التي أجراها في نهاية الأسبوع مع ظريف، بعدما ذكر في تغريدة السبت أنه دعا خلالها إلى "تجنب أي تصعيد جديد" بعد مقتل سليماني، كما بحث "أهمية الحفاظ على اتفاق فيينا حول النووي الإيراني".
 

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.