تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باكستان تدعو واشنطن وطهران الى خفض التوترات

إعلان

اسلام اباد (أ ف ب)

قال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي الاثنين ان بلاده يجب أن لا تنجر إلى أي نزاع بين الولايات المتحدة وايران، داعيا البلدين إلى خفض التوترات عقب مقتل الجنرال الايراني قاسم سليماني الاسبوع الماضي.

وتتشارك باكستان وايران حدودا طولها 997 كلم، وسعت لعقود إلى اقامة علاقات متوازنة مع ايران في ظل علاقاتها القوية مع السعودية، كما أنها تمثل المصالح القنصلية الايرانية في الولايات المتحدة.

واستمر تصاعد التوتر في الشرق الأوسط الاثنين بعد مقتل سليماني (62 عاما) في ضربة جوية اميركية ما دفع إيران الى التوعد ب"انتقام قاس" من الولايات المتحدة.

وصرح قريشي امام البرلمان "لن نصبح جزءا من جهود اشعال النار، ولن نسمح باستخدام اراضينا ضد أي دولة وذلك في إطار سياستنا لمنع زعزعة استقرار المنطقة".

واضاف ان "اندلاع النزاع سيكون كارثيا، وسيشملنا"، عارضاً المساعدة في التوسط كما فعلت باكستان سابقا.

والعام الماضي قام رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بزيارات بين السعودية وايران لاحتواء التوتر بينهما.

وكان سليماني من اكثر الشخصيات التي تحظى بشعبية بين الايرانيين، ولعب دورا كبيرا في بناء وقيادة الميليشيات الشيعية في الشرق الأوسط بهدف توسيع النفوذ الإيراني.

وتراقب قوات الأمن في باكستان التي تعتنق غالبية سكانها المذهب السني، الشيعة المتشددين الذين يعتقد أنهم توجهوا إلى الشرق الأوسط لتلقي التدريب من الميليشيات الايرانية، خشية اطلاقهم حملة دامية مذهبية عند عودتهم إلى البلاد.

وزعمت ايران كذلك أن متشددين استخدموا باكستان منصة لشن هجمات، واتهمت انتحارياً باكستانياً العام الماضي بقتل 27 من عناصر الحرس الثوري الإيراني.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.