تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اصابة العشرات في اشتباكات طلابية جديدة في الهند

إعلان

احمد اباد (الهند) (أ ف ب)

اصيب عشرة أشخاص على الأقل الثلاثاء في اشتباكات جديدة بين جماعات طلابية موالية لرئيس الوزراء ناريندرا مودي وأخرى لحزب المؤتمر المعارض، بحسب الشرطة.

وتصاعدت التوترات السياسية الطلابية في الأسابيع الأخيرة بشأن العديد من القضايا من بينها قانون الجنسية الجديد واساليب الشرطة القاسية وارتفاع رسوم الجامعات.

وجاءت آخر المواجهات في ولاية مودي الموطن، بعد يومين من هجمات شنها ملثمون في جامعة دلهي أدت إلى إصابة 34 شخصا واثارت احتجاجات واسعة في البلاد.

والقى ناقدون وتقارير اعلامية اللوم على الرابطة الطلابية "اخيل بهاراتيا فيديارثي براشاد" المرتبطة بحزب بهاراتيا جاناتا الحاكم بزعامة مودي، في أعمال العنف التي اندلعت مساء الاحد في جامعة جواهر لال نهرو.

وتردد أن الشرطة لم تتدخل لوقف الهجوم، بينما أظهرت تسجيلات الفيديو من الموقع ملثمون يلوحون بالهراوات بينما كان الطلاب يصرخون رعبا.

وذكرت الشرطة في ولاية غوجارات غرب الهند أن اعمال عنف جديدة اندلعت الثلاثاء عندما نظم اعضاء "اتحاد طلاب الهند الوطني" المرتبط بحزب المؤتمر احتجاجا امام مكاتب اخيل بهاراتيا فيديارثي براشاد".

وصرح ك.ن دامور نائب مفوض شرطة احمد اباد للصحافيين ان "ما بين 10 إلى 12 طالبا أصيبوا في الاشتباكات".

وخارج الجامعات، قتل 25 شخصا في احتجاجات عنيفة استمرت نحو الشهر في أنحاء البلاد ضد قانون الجنسية الجديد.

والقانون الذي تمت المصادقة عليه في كانون الأول/ديسمبر، يسهّل الحصول على الجنسية الهندية للاجئين من افغانستان وباكستان وبنغلادش من غير المسلمين.

ويعتبر المنتقدون أن القانون يخالف دستور الهند العلماني، فيما يقول مودي إن القانون الجديد يهدف إلى مساعدة الأقليات "المضطهدة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.