تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الجزائري يبحث الأزمة الليبية مع وزير خارجية تركيا

إعلان

الجزائر (أ ف ب)

استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الثلاثاء، وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو وبحث معه التطورات الأخيرة للوضع في ليبيا بعد قرار انقرة إرسال قوات الى هذا البلد الجار للجزائر، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية.

وكان الوزير التركي وصل إلى الجزائر مساء الاثنين، لمناقشة "آخر التطورات في ليبيا وسبل تفادي تداعيات تفاقم الأزمة الحالية، على الشعب الليبي الشقيق وكذلك على دول الجوار وكل منطقة البحر الابيض المتوسط..." بحسب الجزائر.

وقبل ان يلتقي الرئيس الجزائري اجرى تشاوش أوغلو محادثت مع نظيره صبري بوقادوم.

ودعت الجزائر مساء الاثنين، المجتمع الدولي وخصوصا مجلس الأمن الدولي إلى "فرض الوقف الفوري لإطلاق النار" في ليبيا كما جاء في بيان عقب زيارة قصيرة لرئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة فايز السراج.

وتأتي الزيارتان بعد بضعة أيام من موافقة البرلمان التركي على مذكرة تقدّم بها الرئيس رجب طيب اردوغان تتيح إرسال قوات إلى ليبيا طبقا للاتفاق الذي جرى التوصل إليه بين انقرة وطرابلس.

ومنذ اطاحة نظام معمر القذافي في 2011 تعيش ليبيا فوضى امنية والسلطة منقسمة بين حكومة الوفاق الوطني في طرابلس وقوات المشير خليفة حفتر في شرق البلاد.

وعبرت الجزائر، التي تتشاطر مع ليبيا أكثر من 1000 كلم من الحدود، عن "رفضها القاطع لأي تدخل أجنبي في ليبيا" وناشدت "كافة المكونات ومختلف الأطراف الليبية لتغليب المصلحة العليا والعودة السريعة إلى مسار الحوار الوطني الشامل للتوصل إلى حلول كفيلة بإخراج هذا البلد الشقيق والجار من الأزمة التي يعاني منها" بحسب بيان الرئاسة الاثنين.

كما دان وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل الثلاثاء في بروكسل "تدخل تركيا" في النزاع الليبي في ختام اجتماع مع وزراء خارجية فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.