تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: الحكومة تبدأ جولة مفاوضات جديدة مع دخول التحرك ضد إصلاح أنظمة التقاعد شهره الثاني

متظاهرون يرتدون أقنعة في العاصمة الفرنسية خلال فعاليات مناهضة لإصلاح أنظمة التقاعد. 4 يناير/كانون الثاني 2020
متظاهرون يرتدون أقنعة في العاصمة الفرنسية خلال فعاليات مناهضة لإصلاح أنظمة التقاعد. 4 يناير/كانون الثاني 2020 رويترز

بدخول التحرك ضد مشروع إصلاح أنظمة التقاعد شهره الثاني، بدأت الحكومة الفرنسية الثلاثاء جولة جديدة من المفاوضات مع النقابات وأصحاب العمل. ولدى خروجه من الاجتماع أعلن رئيس الحكومة إدوار فيليب أن الشركاء سيجتمعون اعتبارا من الجمعة للبحث في الأوجه المالية للمشروع. 

إعلان

بدأت الحكومة الفرنسية الثلاثاء جولة جديدة من المفاوضات مع النقابات وأرباب العمل في وقت دخل التحرك ضد إصلاح أنظمة التقاعد يومه الـ34.

وقد سبق هذا اللقاء اجتماع أول عقد في وزارة العمل مع رئيس الوزراء إدوار فيليب المصمم على تطبيق الإصلاح الرامي إلى تغيير أنظمة التقاعد الـ42 وتوحيدها. ولدى خروجه من الاجتماع أعلن رئيس الحكومة أن الشركاء سيجتمعون اعتبارا من الجمعة للبحث في الأوجه المالية للمشروع.

وتخطت التعبئة ضد إصلاح أنظمة التقاعد 28 يوما متتاليا هو عدد قياسي من الأيام سبق أن سجل في 1986-1987. والخلاف هو الأطول داخل الشركة الوطنية للسكك الحديد منذ تأسيسها في 1938.

ووفق استطلاعات الرأي تراجع الدعم للإضراب بعد أعياد نهاية السنة لكن ما بين 44% (إيفوب) و60% (هاريس انتراكتيف) من الفرنسيين لا يزالون متضامنين مع الحراك.

وتترجم معارضة المشروع منذ الخامس من كانون الأول/ديسمبر في إضراب يؤثر خصوصا على تسيير القطارات في فرنسا ووسائل النقل العام في المنطقة الباريسية، وواجه المستخدمون جراء ذلك مشاكل جمة.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.