تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اندونيسيا تنشر قوات مسلحة بعد توتر بحري مع الصين

إعلان

ناتونا (اندونيسيا) (أ ف ب)

نشرت اندونيسيا طائرات مقاتلة وسفنا حربية حول جزر ناتونا القريبة من بحر الصين الجنوبي، وفق ما أعلن الجيش الاندونيسي الاربعاء بعد دخول سفن صيد صينية الامر الذي أثار توترا دبلوماسيا مع بكين.

وزار الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو الاربعاء هذا الارخبيل الواقع في شمال اندونيسيا قرب بحر الصين الجنوبي وهو منطقة بحرية تطالب الصين بالسيادة عليها بالكامل رغم اعتراض عدة دول مثل فيتنام والفيليبين وماليزيا.

وقال المتحدث باسم البحرية فجر تري روهادي ان القوات الاندونيسية "نشرت ثماني سفن بحرية"، بهدف اعادة تأكيد السيادة الاندونيسية على هذه المنطقة قليلة السكان والغنية بالسمك، في مواجهة التوغلات المتكررة من بوارج صينية.

كما أكد سلاح الجو ان طائراته من نوع اف-16 حلقت فوق المنطقة.

وقال جوكو ويدودو "أكدت مرارا أن ناتونا هي أرض تحت سيادتنا" مضيفا "لا يوجد شيء نتناقش فيه، آمل أن الامر واضح".

ولا تطالب اندونيسيا بحقوق في بحر الصين الجنوبي لكنها تؤكد أنها لن تتسامح مع توغلات الصين في منطقتها الاقتصادية الحصرية المجاورة.

وقال أحمد توفيق الرحمن المسؤول عن وكالة الامن البحري "ان عدد سفن الصيد هو ما بين 50 و60 حاليا" وتتم مواكبتها من حرس السواحل الصينيين.

وفي بكين قللت الخارجية من أهمية هذه الحوادث مشيرة الى أنه "لا يوجد نزاع بشأن السيادة الترابية" بين اندونيسيا والصين، حتى ان كان لدى الطرفين "مزاعم متضاربة حول الحقوق البحرية" في المنطقة.

وقال جينغ شوانغ المتحدث باسم الخارجية الصينية في لقاء اعلامي الاربعاء ببكين "نريد أن نعالج بالشكل المناسب هذه الخلافات مع اندونيسيا".

وأضاف "ان الصين واندونيسيا تبقيان دائما على اتصال عبر القنوات الدبلوماسية حول هذه المسالة".

ويأتي الانتشار العسكري الاندونيسي بعد ان تم الجمعة ارسال 600 عسكري في اطار دورية عادية لتأمين المنطقة البحرية الاندونيسية.

وكانت اندونيسيا استدعت الاسبوع الماضي السفير الصيني للتعبير عن "احتجاجها الحازم" على توغل حرس سواحل كان يرافق سفن صيد صينية حول الارخبيل في كانون الاول/ديسمبر 2019.

وردت الصين بأن لديها "حقوقاً تاريخية" في المنطقة وان سفن الصيد كانت تقوم بأنشطة "قانونية ومعقولة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.