تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل أكثر من 170 شخصا في تحطم طائرة ركاب أوكرانية في طهران وكييف تفتح تحقيقا

أشخاص بالقرب من الحطام بعد تحطم طائرة أوكرانية تقل 176 راكباً بالقرب من مطار الإمام الخميني في طهران في 8 يناير/كانون الثاني 2020.
أشخاص بالقرب من الحطام بعد تحطم طائرة أوكرانية تقل 176 راكباً بالقرب من مطار الإمام الخميني في طهران في 8 يناير/كانون الثاني 2020. © أف ب

لقي أكثر من 170 شخصا مصرعهم في تحطم طائرة بوينغ 737 تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بعيد إقلاعها صباح الأربعاء من طهران إلى كييف، بحسب ما أفادت وسائل إعلام إيرانية بينها وكالة الأنباء الرسمية "إرنا". ونقلت وكالة أنباء الطلبة (إيسنا) شبه الرسمية عن المتحدث باسم مطار الإمام الخميني الدولي قوله إن الطائرة كانت تقل 176 شخصا هم 167 راكبا وطاقم من 9 أفراد. وفي وقت لاحق قطع الرئيس الأوكراني إجازته في سلطنة عمان بسبب الكارثة، وأمر بفتح تحقيق وكتب على فيس بوك "أطلب من الجميع عدم إطلاق تخمينات (..) بشأن الكارثة".

إعلان

تحطمت طائرة ركاب أوكرانية كانت تقل 176 شخصا غالبيتهم من الإيرانيين والكنديين فجر الأربعاء في إيران بعيد إقلاعها من طهران ما أدى إلى مقتلهم جميعا كما أعلنت السلطات الإيرانية والأوكرانية.

والطائرة من طراز بوينغ 737 تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية، تحطمت فيما يشهد الشرق الأوسط فترة توتر خطير بعدما أطلقت إيران صواريخ استهدفت القوات الأمريكية في العراق.

لكن لا شيء يشير الى ترابط هذين الحدثين وقد حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أي "تخمينات" في هذا الصدد.

وبث التلفزيون الرسمي الإيراني صورا من موقع التحطم تظهر رجال إنقاذ يقومون بالتفتيش في أرض خلاء انتشر فيها الحطام ويرتفع الدخان من أجزاء منها. وكانت عدة فرق إنقاذ تنقل أكياسا تحتوي على جثث أو أمتعة شخصية للركاب.

والطائرة التي كانت تقوم بالرحلة "بي إس 752" التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية كانت أقلعت عند الساعة 2,40 ت غ من مطار الإمام الخميني الدولي في طهران متجهة إلى كييف قبل أن تختفي عن شاشات الرادار بعد دقيقتين.

وتحطمت فوق أراض زراعية في خلج آباد في إقليم شهريار على بعد 45 كلم شمال غرب المطار بحسب وسائل الإعلام الإيرانية.

أطفال وطلاب

في كييف، أعلن وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو أن الطائرة المنكوبة كانت تقل 82 إيرانيا و63 كنديا. وكتب على تويتر أن طائرة البوينغ 737 كانت تقل أيضا 11 أوكرانيا (بينهم الطاقم المكون من تسعة أفراد) و10 سويديين وأربعة أفغان وثلاثة بريطانيين.

كما أشار إلى ثلاثة ألمان بين الركاب لكن برلين نفت ذلك مؤكدة أن الأمر يتعلق بطالبي لجوء مسجلين في ألمانيا بدون كشف جنسياتهم.

وتعيش في كندا جالية إيرانية كبيرة، وتعرض الخطوط الأوكرانية رحلات منخفضة الثمن نسبيا تربط بين تورونتو وطهران مع توقف في كييف. ودعا رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو إلى إجراء "تحقيق معمق".

ونشرت الخطوط الجوية الأوكرانية قائمة بأسماء وتواريخ ولادة الركاب. وأظهرت القائمة أن 25 على الأقل من الركاب هم دون 18 عاما.

وضمن الركاب 13 طالبا في جامعة الشريف في طهران التي تعتبر من أعرق جامعات إيران، بحسب وكالة إسنا الإيرانية.

وأعلنت الخطوط الجوية الأوكرانية تعليق رحلاتها الى طهران مشيرة إلى أن طائرة البوينغ 737 صنع عام 2016 وخضعت الطائرة لفحص تقني قبل يومين.

وهو أول حادث دام لهذه الشركة الجوية التي يملكها جزئيا رجل الأعمال إيغور كولمويسكي المعروف بقربه من الرئيس الأوكراني.

وقال رئيس الخطوط الأوكرانية الدولية يفغيني ديكنه في مؤتمر صحفي في كييف "الطائرة كانت في وضع تشغيلي. كانت واحدة من أفضل طائراتنا مع طاقم رائع".

وقطع الرئيس الأوكراني إجازته في سلطنة عمان بسبب الكارثة، وأمر بفتح تحقيق. وكتب على فيس بوك "أطلب من الجميع عدم إطلاق تخمينات (..) بشأن الكارثة".

وكانت السفارة الأوكرانية في طهران أشارت في وقت سابق إلى "عطل محرك ناجم عن أسباب فنية" وقالت إنها تستبعد "فرضية اعتداء إرهابي"، قبل أن تسحب هذه الفقرة من بيانها.

وقال مصدر نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية إنه تم تعديل البيان لأن السفارة استخدمت "معلومات لم يتم التثبت منها". فيما أظهرت مشاهد لهواة بثتها وسائل إعلام حكومية أن النيران اشتعلت في الطائرة ثم هوت قبل دوي انفجار لدى ارتطامها بالأرض.

وقال خبير الطيران والأستاذ الجامعي في تامبيري بفنلندا ستيفن رايت أنه يشك في أن الطائرة تم إسقاطها.

العثور على الصندوقين الأسودين

وتابع "هناك كثير من التخمينات حاليا تشير إلى أنه تم إسقاطها، أعتقد أنه سيظهر أن ليس ذلك ما حدث".

وقالت شركة بوينغ التي تعاني آثار فضيحة طائراتها 737 ماكس الممنوعة من التحليق منذ عشرة أشهر، في بيان أنها "مستعدة للمساعدة بكافة الوسائل الممكنة".

وأعلنت هيئة الطيران المدني الإيرانية العثور على الصندوقين الأسودين لطائرة البوينغ 737. إلا أنها أكدت أنها لن تسلمهما إلى السلطات الأمريكية. وقال رئيس هيئة الطيران المدني علي عابد زاده "لن نعطي الصندوقين الأسودين للمصنّع (بوينغ) والأمريكيين" بحسب ما نقلت عنه وكالة مهر للأنباء.

وفي تحذير مبطن دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى "التعاون التام مع اي تحقيق في أسباب" الكارثة. ووحدها دول قليلة بينها الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا تملك القدرات الفنية لتحليل الصندوق الأسود.

وصرح رئيس وزراء أوكرانيا أوليكسي غونشاروك أن كييف تتفاوض مع السلطات الإيرانية للسماح لمحققين أوكرانيين بالتوجه إلى موقع الحادث.

ووقع الحادث بعدما أطلقت إيران ليل الثلاثاء الأربعاء صواريخ بالستية على قاعدتين في العراق يستخدمهما عسكريون أمريكيون، في قصف قال الحرس الثوري الإيراني إنه ثأر لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني فجر الجمعة الماضي بضربة أمريكية في بغداد.
 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.