تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحطم الطائرة الأوكرانية: المحققون لا يستبعدون فرضية ضربة صاروخية أو عطل تقني كأسباب للحادث

مكان حادث سقوط الطائرة الأوكرانية في إيران 8 يناير 2020
مكان حادث سقوط الطائرة الأوكرانية في إيران 8 يناير 2020 © رويترز

أفاد مسؤول أوكراني الخميس أن المحققين في حادث تحطم طائرة الركاب الأوكرانية في إيران يدرسون عدة فرضيات من بينها ضربة صاروخية أو "عمل إرهابي" أو عطل تقني، فيما أكد وزير مجلس الأمن القومي والدفاع في أوكرانيا أوليكسي دانيلوف عدم وجود فرضية مرجحة أكثر من غيرها بعد.

إعلان

يتناول المحققون فرضيات عدة بشأن حادث تحطم طائرة الركاب الأوكرانية في إيران، بما في ذلك احتمال تعرضها لضربة بصاروخ أرض-جو أو عملية إرهابية أو عطل في المحرك، وفق ما أفاد مسؤول أوكراني الخميس.

ويذكر أن طائرة الخطوط الأوكرانية الدولية من طراز بوينغ تحطمت على مشارف طهران بعد وقت قصير من إقلاعها الأربعاء، ما أسفر عن مقتل 176 راكبا هم جميع من كانوا على متنها.

وأوضح وزير مجلس الأمن القومي والدفاع في أوكرانيا أوليكسي دانيلوف قائلا "نعمل حاليا على سبع فرضيات مختلفة بشأن الحادث الذي وقع في إيران". ويتولى المجلس مهمة تنسيق التحقيقات بشأن الكارثة، وهو أول حادث تحطم طائرة تابعة لأكبر شركة طيران أوكرانية تسفر عن سقوط قتلى.

وعبر فيس بوك أفاد دانيلوف أن الفرضيات التي تتم دراستها تشمل أعطال تقنية وعملية مدبرة، لكنه أكد عدم وجود فرضية مرجحة أكثر من غيرها بعد. كما تشمل الفرضيات المطروحة اصطداما بجسم آخر في الجو وصاروخا من منظومة إيران الدفاعية وانفجار محرك ناجم عن عطل تقني وانفجار على متن الطائرة جراء "عمل إرهابي"، بحسب ما كتب دانيلوف على فيس بوك.

وقال إن لا سبب لديه حتى اللحظة للاعتقاد بأن الطائرة تعرضت لضربة صاروخية. وأكد "ندرس بحذر شديد جميع الفرضيات السبع".

ويشار إلى أن عشرات الخبراء الأوكرانيين وصلوا إلى طهران صباح الخميس للمشاركة في التحقيقات، بحسب المجلس.

وجاء تحطم الطائرة التي كان معظم ركابها من حملة الجنسيتين الإيرانية والكندية، بعد وقت قصير من إطلاق طهران صواريخ على قاعدتين في العراق يتمركز فيهما جنود أمريكيون ردا على قتل الولايات المتحدة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني الأسبوع الماضي.

وأفادت شركة الطيران أن طائرة "بوينغ 737" المنكوبة صنعت سنة 2016 وتم فحصها قبل يومين فقط من الحادث.

وذكرت أنه كانت لدى الطيار أكثر من 11 ألف ساعة من الخبرة خصوصا في مجال قيادة طائرات بوينغ 737.

وأفادت السلطات الإيرانية الخميس أن الطائرة استدارت للعودة بعد وقت قصير من إقلاعها جراء تعرضها لـ"مشكلة"، واختفت عن الرادارات على ارتفاع 2400 متر. لكنها أكدت عدم ورود أي رسالة من أفراد الطاقم عن وقوع حدث طارئ.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.