تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بومبيو يلتقي نظيريه الياباني والكوري الجنوبي الأسبوع المقبل

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نظيريه الياباني والكوري الجنوبي مطلع الأسبوع المقبل، بعد أسبوعين من اعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ان بلاده أنهت الوقف الاختياريّ للتجارب النووية وتجارب الاسلحة البالستية العابرة للقارات.

ووفقًا لبيان أصدرته وزارة الخارجية الاميركية الخميس، سيُعقد هذا اللقاء في خليج سان فرانسيسكو بكاليفورنيا حيث سيكون بومبيو متواجدا من الأحد حتى الأربعاء.

وأعلن كيم في وقت سابق أن بيونغ يانغ أنهت الوقف الاختياريّ للتجارب النووية وتجارب الاسلحة البالستية العابرة للقارات، متوعداً بفعل "مروع" ضد الولايات المتحدة.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية نقلت في وقت سابق عن كيم قوله امام مسؤولين في حزبه الحاكم "ليس لدينا اي سبب لمواصلة الارتباط بشكل أحادي بهذا الالتزام". واضاف "سوف يكتشف العالم في المستقبل القريب سلاحا استراتيجيا جديدا".

وتُمثّل تصريحات كيم هذه تهديدا للدبلوماسية النووية التي اعتُمدت خلال العامين الماضيين. غير أنّ الرد الاميركي على هذه التصريحات جاء معتدلاً، إذ قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب "وقّعنا اتفاقا يتحدث عن نزع السلاح النووي. كانت هذه الجملة الاولى، وقد تم ذلك في سنغافورة. أعتقد ان (كيم) رجل يلتزم بكلامه"، في إشارة إلى القمة التاريخية التي جمعتهما في سنغافورة في عام 2018.

لكن المحادثات بين البلدين وصلت إلى حائط مسدود إثر انهيار القمة الثانية بين كيم وترامب في شباط/فبراير 2019.

وأمام اللجنة المركزية لحزب العمال، قال كيم ان كوريا الشمالية مستعدة لمواصلة العيش في ظل نظام عقوبات دوليّ، كي تُحافِظ على قدرتها النووية.

وقبل الاجتماع المزمع عقده في كاليفورنيا، التقى نائب وزير الخارجية الاميركي ستيفن بيغون، المسؤول أيضًا عن الملف الكوري الشمالي من الجانب الأميركي، الأربعاء في واشنطن، بشكل منفصل، مع مسؤولي الأمن القومي في كوريا الجنوبية واليابان، وقد شددوا مجددا على التنسيق في مواجهة كوريا الشمالية، بحسب وزارة الخارجية الاميركية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.