تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رالي دكار: فوز ثانٍ لبيترهانسل وساينز يحتفظ بصدارة الترتيب العام

إعلان

الرياض (أ ف ب)

حقق الفرنسي ستيفان بيرتهانسل الجمعة على متن "ميني"، فوزه الثاني في فئة السيارات للنسخة الحالية من رالي دكار الصحراوي المقام في السعودية، أمام الإسباني كارلوس ساينز (ميني) الذي احتفظ بصدارة الترتيب العام.

وتفوق الفرنسي في المرحلة السادسة بين حائل والرياض على مسافة 830 كلم (بينها 477 كلم خاصة)، وأنهاها بزمن 4.27:17 ساعات، بفارق 1:35 دقيقة عن ساينز، و3:22 دقائق عن حامل اللقب القطري ناصر العطية (تويوتا)، بينما حل رابعا السعودي يزيد الراجحي (تويوتا).

وبات الثلاثة الذين يعدون من أبرز السائقين تتويجا في تاريخ الرالي، أي ساينز المتصدر والعطية الثاني وبيترهانسل الثالث، يتمتعون بفارق مريح عن بقية المنافسين بعد انقضاء نصف مراحل الرالي الصحراوي الأشهر عالميا، والذي تستضيفه المملكة للمرة الأولى.

ووسع ساينز الفارق في صدارة الترتيب العام الى 7:46 دقائق عن العطية الباحث عن رابع ألقابه في رالي دكار، و16:18 دقيقة عن بيترهانسل الثالث. في المقابل، يحتل الراجحي المركز الرابع في الترتيب العام، لكنه بات يبتعد بفارق 36:46 دقيقة عن المتصدر.

وسيواصل ثلاثي المقدمة التنافس بدءا من المرحلة السابعة التي تمتد على مسافة 741 كلم (بينها 546 كلم خاصة) بين الرياض ووادي الدواسر، والتي تقام الأحد بعد يوم استراحة السبت في العاصمة السعودية.

وقال بيرهانسل حامل الرقم القياسي في دكار مع 13 لقبا (سبعة في السيارات وستة في الدراجات النارية) "اليوم كانت مرحلة طويلة (...) كانت سريعة لكن في بعض الأحيان كان علينا تخطي الكثبان الرملية".

وتابع "لكن المشكلة الأكبر بالنسبة إلي كانت انه عند السرعات العالية عليك التركيز بشكل كبير. لا تتعب بدنيا لكن الأمر متعب أكثر على الصعيد الذهني. عندما تقود على سرعة عالية عليك التركيز فعلا".

وهو الفوز الثاني للفرنسي المخضرم (54 عاما) في رالي دكار هذا العام بعد المرحلة الرابعة بين نيوم والعلا، علما بأن ساينز فاز أيضا بمرحلتين (الثالثة والخامسة)، بينما كانت المرحلة الثانية من نصيب الجنوبي إفريقي جينييل دو فيلييرز (تويوتا)، بعدما شهدت الأولى مفاجأة بفوز الليتواني فايدوتاس زالا (ميني) من خارج دائرة المرشحين.

وأبدى العطية خيبة أمله في أعقاب المرحلة السادسة لاسيما في ظل الأداء القوي الذي تقدمه سيارات ميني. وقال للصحافيين "أنا مصاب بخيبة أمل فعلا لأننا نقود بأسرع ما يمكن، لكن سيارة الـ +باغي+ لميني أسرع من سيارة رباعية الدفع. لكن ماذا يمكننا أن نفعل؟".

أضاف القطري "هذا دكار جديد وأعتقد ان علينا القيام بأمر جيد جدا. أنهينا الأسبوع الأول دون مشاكل وأنا سعيد. سنرى ما يمكن القيام به في الأسبوع المقبل. سيكون أصعب، وأعتقد ان عدد الكثبان الرملية سيزداد".

وتقام النسخة الـ42 للرالي الأكثر شهرة عالميا للمرة الأولى في المملكة، في خطوة أثارت انتقاد منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، وتأتي في ظل استراتيجية سعودية لاستضافة أحداث رياضية عالمية مختلفة.

ويمتد الرالي على 12 يوما ومسافة نحو 7500 كلم في مختلف أنحاء السعودية، انطلاق من مدينة جدة على البحر الأحمر، امتدادا على الخط الساحلي الغربي للمملكة وصولا الى مدينة نيوم المستقبلية، وعبر الصحاري المختلفة في وسط البلاد، قبل الختام في القدية غرب الرياض.

ومع وصول السائقين الى الرياض، أبدى الراجحي سعادته بالقيادة قرب مسقط رأسه، وإنهاء المرحلة رابعا على رغم معاناته من مشاكل.

وقال في تصريحات نقلها الموقع الالكتروني للسابق "لدي العديد من المشجعين هنا، استمتعت كثيرا وشكرا لهم على الحضور. اليوم لم يكن يوما سهلا. بعد الانطلاق عانينا من تسرب للزيت (...) وكنت أخشى من ان تتسرب كل الكمية. لكن الاهتمام وإيلاء العناية (للسيارة) كان الأهم".

- ساينز وبرابيك ينشدان الراحة -

وسيخلد السائقون للراحة السبت في الرياض، قبل خوض المرحلة السابعة نحو وادي الدواسر في جنوب غرب المملكة.

وأقر متصدر الترتيب العام ساينز الباحث عن فوزه الثالث في السيارات في دكار بعد 2010 و2018، بحاجته الى يوم الراحة.

وأوضح "اليوم أعتقد ان تدشين المسار مجددا لم يكن بالأمر السهل، لذا أنا سعيد لوصولنا الى هنا (النهاية) في هذا المركز. بعض الأجزاء كانت سريعة جدا، كانت ثمة بعض الكثبان الرملية (...) ولاحقا بعد الأجزاء الرملية (المستقيمة). كان الأمر صعبا. أحتاج الى يوم الراحة الآن".

وفي فئة الدراجات النارية التي تعد مع السيارات من أبرز فئات الرالي الخمس، انتزع الأميركي ريكي برابيك (هوندا) الفوز الثاني له في دكار 2020، متقدما الإسباني خوان باريدا (هوندا) بفارق 1:34 دقيقة، والنمسوي ماتياس فالكنر (كاي تي أم) بفارق 2:45 دقيقة.

وعزز برابيك صدارته للترتيب العام بفارق 20:56 دقيقة عن التشيلي بابلو كوينتانيلا (هوسكفارنا)، مع تراجع حامل اللقب الأسترالي توبي برايس (كاي تي أم) الى المركز الثالث بفارق 25:39 دقيقة عن المتصدر.

وقال الأميركي "كانت مرحلة طويلة (...) أول مرحلة على الرمال بنسبة مئة بالمئة"، مبديا سعادته للصدارة لكنه مع إقراره "نستحق بعض الراحة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.