تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميركل تبحث الملفين الليبي والإيراني مع بوتين في موسكو

إعلان

موسكو (أ ف ب)

تصل المستشارة الألمانيّة أنغيلا ميركل السبت إلى موسكو لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تُركّز على التوتّرات بين إيران والولايات المتحدة والحرب في ليبيا.

ويُنتظر وصول ميركل بعد ظهر اليوم إلى العاصمة الروسيّة، في زيارة هي الأولى لها إلى روسيا منذ لقائها بوتين في أيّار/مايو 2018 في سوتشي.

وسيُركّز الزعيمان في جزء من محادثاتهما على ليبيا حيث كانت موسكو وأنقرة دعتا الأربعاء إلى وقف لإطلاق النار ابتداءً من الأحد، على الرّغم من تضارب مصالحهما هناك.

وتشهد ليبيا صراعًا وفوضى منذ سقوط معمّر القذافي في عام 2011. وتوجد حكومة موازية لحكومة الوفاق الوطني تتّخذ من الشرق مقرًا ويدعمها البرلمان الليبي المنتخب و"الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأكّد حفتر الخميس استمرار العمليّات العسكريّة ضدّ القوّات الموالية لحكومة الوفاق الوطنيّ التي تعترف بها الأمم المتحدة، وذلك على الرّغم من دعوات موسكو وتركيا إلى وقف إطلاق النّار.

وأكّد وزير الخارجيّة الألماني هايكو ماس أنّ تصاعد التوتّرات هو أحد "الأسباب الرئيسيّة" لاجتماع ميركل وبوتين. وتنوي برلين لعب دور الوسيط في الأزمة، إذ إنّها لا ترغب في رؤية البلاد تتحول إلى "سوريا ثانية".

كما ستُوجّه ميركل دعوةً إلى بوتين لحضور مؤتمر حول ليبيا سيُنظّم في وقت لاحق من الشهر الحالي في برلين، وفق ما قالت مصادر دبلوماسيّة لوكالة فرانس برس.

- إيران والطائرة الأوكرانية وأوكرانيا -

قال الكرملين من جهته، إنّ المحادثات مع المستشارة الألمانيّة ستركّز أيضًا على "تصاعد التوتّرات" في الشرق الأوسط بعد مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة أميركية، وما تلا ذلك من ضربات إيرانيّة استهدفت قاعدتين تضمّان جنودًا أميركيّين في العراق.

وكان فلاديمير بوتين الذي تربطه علاقات ودية بإيران، رأى أن مقتل سليماني يمكن أن يؤدي إلى "تفاقم الوضع" في كل المنطقة. ودعت موسكو وبرلين البلدين غلى "ضبط النفس".

وتأتي محادثات ميركل وبوتين في موسكو بعد تحطم طائرة ركاب أوكرانية في إيران ما أسفر عن سقوط 176 قتيلا. واعترفت القوات المسلحة الإيرانية بأن الطائرة أسقطت "عن غير عمد" بسبب "خطأ بشري".

واعتذرت طهران عن هذه "الكارثة" التي وقعت بسبب "نزعة المغامرة الأميركية"، على حد قول وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وعلى جدول أعمال المحادثات أيضا النزاع في أوكرانيا حيث يسود بعض الانفراج منذ أشهر، تكلل بلقاء بين الرئيس الروسي ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كانون الأول/ديسمبر في باريس، بوساطة ألمانية فرنسية.

وتلت هذا اللقاء الأول على هذا المستوى منذ 2016، بعملية تبادل للأسرى جرت في 29 كانون الأول/ديسمبر وشملت نحو مئتي معتقل، بين كييف والقوات الانفصالية الموالية لروسيا في شرق أوكرانيا.

ورحب بوتين وميركل حينذاك بتبادل الأسرى الذي جرى في منطقة دونيتسك واعتبرا أنه "أمر ايجابي".

وكتب وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو في تغريدة على تويتر الجمعة أنه أجرى محادثات مع نظيره الألماني هايكو ماس قبل اللقاء بين المستشارة والرئيس الروسي، موضحا أنه ينتظر الآن "نتائج اللقاء بين بوتين وميركل".

بورز-بوب/جص-اا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.