تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دول العالم تنعى السلطان الراحل قابوس بن سعيد وتشيد "بحكمته"

السلطان العماني الراحل قابوس بن سعيد.
السلطان العماني الراحل قابوس بن سعيد. © أ ف ب

توالت ردود الفعل من دول عربية وغربية السبت على وفاة سلطان عمان قابوس بن سعيد الجمعة، مشيدة "بحكمته" في معالجة القضايا الإقليمية والدولية وقيادته "تحديث" بلاده خلال عهده الذي استمر نحو 50 عاما. وحدادا عليه، قررت الأمانة العامة في الجامعة العربية تنكيس علمها لثلاثة أيام.

إعلان

نعت دول عربية وغربية السبت سلطان عمان الراحل قابوس بن سعيد الذي توفي الجمعة، مشددة على "حكمته" في معالجة القضايا الإقليمية والإسلامية وقيادته "تحديث" بلاده خلال عهده الذي استمر نحو 50 عاما.

وتوفي السلطان قابوس الذي تولى الحكم في 23 يوليو/تموز 1970، مساء الجمعة عن 79 عاما. وكان يتلقى العلاج من سرطان القولون، بحسب دبلوماسيين.

وفي انتقال سلس وسريع للسلطة، أدى وزير التراث والثقافة العماني هيثم بن طارق السبت اليمين الدستورية بعد تعيينه سلطانا لعمان خلفا لابن عمه الراحل.

الجامعة العربية تنكس أعلامها

وفي هذا الشأن، نعى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط "ببالغ الحزن وعميق الأسى إلى الأمة العربية والإسلامية" السلطان قابوس بن سعيد.

وقال أبو الغيط في بيان إن "الأمة العربية فقدت حاكما من طراز نادر، دأب خلال فترة حكمه على تبني خط مستقل لبلاده جنبها الكثير من الأزمات والصراعات التي اعتصرت المنطقة".

وصرح مصدر مسؤول بالجامعة أن أمانتها العامة قررت تنكيس علمها لثلاثة أيام.

ونعى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان السلطان قابوس "قائد سلطنة عُمان ومؤسس نهضتها الحديثة الذي رحل بعد أن أتم مسيرة الإنجازات والعطاء والبناء".

وقدما في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "خالص التعازي" للعائلة الملكية والشعب العماني، معربين عن تمنياتهم أن "يديم (الله) على سلطنة عُمان وشعبها الشقيق الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار".

من جهته، بعث رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ببرقية تعزية إلى سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق عبر فيها عن تعازيه في وفاة قابوس.

كما قدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعازيه "للأمة العربية والشعب العماني الشقيق" في وفاة السلطان قابوس الذي "كان داعما دائما للقضايا العربية والإسلامية في شتى المواقف، ورائدا لنهضة سلطنة عمان الشقيقة".

وقال الرئيس السوري بشار الأسد في برقية تعزية للسلطان هيثم نقلتها حسابات الرئاسة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي إن "الفقيد الراحل قاد سلطنة عمان في مسيرة نهوضها وازدهارها، وتمكن بكثير من الحكمة والحنكة من خلق موقع متميز لها بين الدول العربية وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي".

وكانت سلطنة عمان العضو الوحيد في مجلس التعاون الخليجي الذي لم يقطع علاقاته الدبلوماسية والسياسية مع دمشق.

وفي عمّان، نعى العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين في تغريدة على تويتر السلطان قابوس "أحد القادة الحكماء الذي كان أخا كبيرا لي وصديقا عزيزا لوالدي الحسين وحليفا للأردن في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية بحكمة وتوازن مستندا إلى مبادئ راسخة".

وأعلن الديوان الملكي الأردني الحداد لثلاثة أيام.

كما كتب الرئيس اللبناني ميشال عون على تويتر "برحيل السلطان قابوس يفقد العالم العربي رجل الحوار والحكمة والسلام الذي طالما عمل من أجل لم الشمل العربي وتعزيز تضامنه".

من جهته، قال الرئيس العراقي برهم صالح إن "خسارتنا بفقدان السلطان قابوس بن سعيد خسارة مضاعفة في هذه الظروف التي نحن أحوج ما نكون فيها إلى صوت الاعتدال والحكمة والقدرة على ضبط الاختلافات لصالح تنمية دولنا ومنطقتنا وتقدمها وتوحيد جهودها من أجل البناء والسلام".

وصرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية "فقدت أمتنا العربية والإسلامية قائدا وزعيما من خيرة رجالاتها، كرس حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا الأمتين العربية والإسلامية بحكمة واتزان".

كما كتب الرئيس رجب طيب أردوغان على تويتر "أسأل الله الرحمة للسلطان قابوس بن سعيد آل سعيد الذي بذل جهودا كبيرة من أجل رفاهية وتنمية سلطنة عمان إلى جانب كونه شخصية مهمة في سياسة المنطقة".

هذا، واعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن وفاة سلطان عُمان قابوس "خسارة للمنطقة" وأعرب عن أمله في "تنامي العلاقات" مع عمان.

الاتحاد الأوروبي يشيد بقابوس

أشاد بيان مشترك للمفوضية الأوروبية والاتحاد الأوروبي "بإحساس قابوس بالبراغماتية وموقفه الفريد". وقال إن عمان تحت قيادته "شرعت في حقبة غير مسبوقة من الإصلاحات أدت إلى تحسين مستويات معيشة الشعب العماني".

وتابع "لقد قادت رؤيته سياسة خارجية وضعت سلطنة عمان بين أقرب شركاء الاتحاد الأوروبي، في منطقة غارقة في الصراع ويزداد فيها التوتر".

وأفاد بيان صادر عن الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن وفاة قابوس تعني "فقدان صديق جيد لألمانيا". مضيفا "كان السلطان قابوس ممثلا مسؤولا عن التفاهم والتسويات في منطقة الشرق الأوسط والخليج. لقد تم الإصغاء إلى كلمته على نطاق واسع".

كما قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون "لقد كان زعيما حكيما ومحترما بشكل استثنائي وسيُفتقد إلى حد كبير. سيتم تذكره لتفانيه في تطوير عمان لتصبح أمة مستقرة ومزدهرة وكأب للأمة سعى إلى حياة أفضل للشعب العماني".

نقل بيان عن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش قوله "لقد كان قوة مستقرة في الشرق الأوسط وحليفا قويا للولايات المتحدة. كان لصاحب الجلالة رؤية لعُمان حديثة ومزدهرة وأراد أن تصبح هذه الرؤية حقيقة".

نتانياهو ينعى "قائدا عمل لنشر السلام"

من جهته، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بسلطان عمان الراحل قابوس بن سعيد، واصفا إياه بأنه "قائد كبير عمل لنشر السلام والاستقرار في المنطقة".

وفي بيان صدر عن مكتبه، قدم نتانياهو "التعازي إلى شعب عمان" بوفاة قابوس، مضيفا "كان قائدا كبيرا عمل لنشر السلام والاستقرار في المنطقة، وفي ظل قيادته باتت عمان دولة محورية ومتطورة".

وهنأ السلطان الجديد هيثم بن طارق بتعيينه خلفا لابن عمه مشيدا بإعلانه أن "عمان مستمرة في سياستها الخارجية وعملها من أجل السلام في المنطقة".

وذكر نتانياهو بالزيارة التي قام بها للسلطنة قبل أكثر من عام بناء على دعوة الراحل، معتبرا أنها كانت "بالغة الأهمية وقد عرض فيها (قابوس) مساعدته لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.