تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أمير قطر يشدد على ضرورة "خفض التصعيد" بالمنطقة بعد لقائه روحاني في طهران

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران. 12 يناير/كانون الثاني 2019.
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران. 12 يناير/كانون الثاني 2019. © أ ف ب.

حل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الأحد في طهران حيث التقى الرئيس الإيراني حسن روحاني، داعيا "لخفض التصعيد" بالمنطقة في وقت تواجه الجمهورية الإسلامية تداعيات إسقاط الطائرة الأوكرانية، ووسط توتر شديد مع الولايات المتحدة عقب مقتل قاسم سليماني في ضربة أمريكية، ورد طهران بشن ضربات ضد قاعدتين تستخدمهما القوات الأمريكية في العراق.

إعلان

أكد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مؤتمر صحفي مشترك عقب لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني الأحد في طهران أن "الحل الوحيد لخلافات المنطقة هو الحوار وتخفيف التصعيد".

وشدد الشيخ تميم على أن "زيارتي لطهران تأتي في وقت حساس في المنطقة واتفقنا مع الأشقاء الإيرانيين على أن الحل الوحيد هو تخفيف التصعيد"، مؤكدا أن العلاقة بين البلدين "تاريخية، وشهدت تطورات كبيرة وكانت القنوات بين الجانبين دائما مفتوحة".

وقال الشيخ تميم إنه وجه دعوة إلى الرئيس روحاني لزيارة قطر.

هذا، واعتبر المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي الأحد إثر لقائه أمير قطر، أن الوضع في الخليج يتطلب "تعزيز العلاقات بين دول (المنطقة) أكثر من أي وقت مضى".

وقال خامنئي عبر تويتر إن "إيران واظبت على إعلان استعدادها لإقامة علاقات أكثر قوة مع دول المنطقة"، منددا ب"الفساد الذي تنشره أمريكا وحلفاؤها".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "إرنا" عن أمير قطر قوله إن بلاده لن تنسى مواقف طهران ومساعداتها وما قدمته للدوحة خلال الحصار، سواء بفتح موانئها أو أجوائها.

وأقام روحاني مراسم استقبال رسمية لأمير قطر في مجمع "سعد آباد" الثقافي في طهران. وكان أمير قطر قد وصل ظهرا إلى طهران حيث كان في استقباله وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان.

وتأتي الزيارة في ظرف حرج للغاية في المنطقة إثر الضربة الأمريكية التي أدت إلى مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، وردت عليها طهران بضربات صاروخية على قاعدتين في العراق تستخدمهما قوات أمريكية.

كما يزور الشيخ تميم إيران فيما تواجه الجمهورية الإسلامية تداعيات تحطم طائرة ركاب أوكرانية بعيد إقلاعها قرب طهران ما أدى إلى مصرع 176 شخصا كانوا فيها.

وأقرت السلطات الإيرانية بأنها أسقطت بصاروخ "أطلق من طريق الخطأ".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.