تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحذير أمريكي لإيران من قمع الاحتجاجات التي خرجت على خلفية إسقاط الطائرة الأوكرانية

مظاهرات في إيران على خلفية إسقاط الطائرة الأوكرانية. 11 يناير/كانون الثاني 2020.
مظاهرات في إيران على خلفية إسقاط الطائرة الأوكرانية. 11 يناير/كانون الثاني 2020. © أ ف ب

حذرت الولايات المتحدة، على لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو الاثنين، السلطات الإيرانية من مغبة قمع المظاهرات التي تشهدها البلاد احتجاجا على تعاطي طهران مع حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية. وأكد قائد شرطة طهران عدم إطلاق النار على المتظاهرين ليل الأحد، مشيرا إلى أن قوى الأمن قد تلقت توجهيات "بضبط النفس".

إعلان

اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إيران الاثنين بأنها ستفعل "كل ما بوسعها" لإنهاء المظاهرات التي تشهدها البلاد احتجاجا على إسقاط الطائرة الأوكرانية الأسبوع الماضي، مجددا تحذيراته لطهران من شن المزيد من حملات القمع.

في المقابل، نفت طهران أي محاولة "للتكتم" بعدما استغرق اعترافها بإسقاط الطائرة عدة أيام، وسط مظاهرات منددة بالكارثة ودعوات لتحقيق شفاف.

وصرح بومبيو في خطاب بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا "نرى حاليا الإيرانيين وهم يخرجون إلى الشوارع بأعداد ضخمة رغم المخاطر الهائلة التي يواجهونها".

وتابع المسؤول الأمريكي "الولايات المتحدة تقف إلى جانبهم في مطالبتهم بالحرية والعدالة وفي غضبهم المبرر ضد آية الله" علي خامنئي، المرشد الأعلى لجمهورية إيران الإسلامية.

وذكّر بومبيو بتحذير ترامب مطلع الأسبوع السلطات الإيرانية من مغبة شن أي حملة قمع ضد المتظاهرين، داعيا حلفاء بلاده لتوجيه تحذير مماثل.

وفي هذا السياق، دعت ألمانيا طهران إلى السماح للمواطنين بالتعبير عن حزنهم والتظاهر "بشكل سلمي وبحرية وبدون قيود". ووصفت المتحدثة باسم الخارجية ماريا أديبار التسجيلات المصورة التي تظهر ما قيل إنها حملة أمنية ضد المحتجين بـ"المقلقة للغاية".

إحراق صور سليماني!

وقال بومبيو "لست ساذجا"، مشددا على أن "قوات الباسيج"، الميليشيا الإسلامية شبه العسكرية الموالية للنظام، و"البلطجية الإيرانيين سيفعلون كل ما بوسعهم لوضع حد لهذه المظاهرات".

وتابع "رأينا الغاز المسيل للدموع، ووردت أنباء عن أعمال عنف يوم أمس" الأحد، مؤكدا أن المتظاهرين كانوا من جانبهم يحرقون ملصقات عليها صور لقاسم سليماني.

من جهته، نشر ترامب تغريدة الاثنين جاء فيها "لقد رفض المتظاهرون الإيرانيون الرائعون السير على علمنا الأمريكي العظيم، أو على الأقل تحقيره". مضيفا "لقد تم وضعه في الشارع ليتم الدوس عليه لكنهم تجنبوه. تقدم كبير!".

متظاهرون إيرانيون "الموت للديكتاتور"

وبسبب طريقة تعاطي بلادهم مع قضية الطائرة، تحولت وقفة لتكريم الضحايا نظمها طلاب جامعة طهران إلى مظاهرة احتجاج مساء السبت فرقتها الشرطة.

وخرجت مظاهرات في العاصمة الإيرانية ليل الأحد، بحسب تسجيلات مصورة انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي ولم يكن من الممكن التحقق من صحتها ولا تقدير عدد المشاركين فيها.

وهتف المتظاهرون "الموت للديكتاتور" إضافة إلى شعارات مناهضة للحرس الثوري، بحسب ما أفادت وكالة "فارس" الإخبارية، في خطوة نادرة في بلد عادة ما تشير وسائل الإعلام فيه إلى المتظاهرين على أنهم "مثيرو شغب" وتتجنب نشر شعارات من هذا القبيل. 

وفي الأثناء، تحدث موقع "نتبلوكس" الذي يراقب اضطرابات الإنترنت عن تراجع القدرة على الاتصال بالشبكة الاثنين في جامعة شريف بطهران قبيل أي مظاهرات جديدة محتملة.

وقال قائد شرطة طهران الاثنين إن عناصره تلقوا توجيهات "بضبط النفس" بعد التجمع الأخير الذي جرى ليل الأحد في ساحة آزادي جنوب وسط المدينة.

وأكد الجنرال حسين رحيمي أن "الشرطة لم تطلق النار على التجمعات بسبب أمر بضبط النفس لعناصر الشرطة في العاصمة".
 

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.