تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس غواتيمالا يؤكد أن بلاده ستُبقي سفارتها في القدس "مهما حصل"

إعلان

غواتيمالا (أ ف ب)

أكد الرئيس الجديد لغواتيمالا أليخاندرو جياماتي الخميس أن بلاده ستُبقي سفارتها لدى إسرائيل، في القدس "مهما حصل"، بعد ثلاثة أيام من توليه الحكم.

وأعلن الرئيس اليميني الذي تسلّم مهامه الثلاثاء، أنه لن يغيّر موقف سلفه جيمي موراليس الذي افتتح في 16 أيار/مايو 2018 سفارة غواتيمالا الجديدة في القدس وحذا بذلك حذو الولايات المتحدة التي نقلت سفارتها إليها قبل يومين من ذاك التاريخ.

وأوضح جياماتي أنه اتخذ قراره بهذا الشأن أثناء زيارة قام بها إلى إسرائيل العام الماضي كرئيس منتخب.

وصرّح أثناء لقاء مع أتباع الطائفة اليهودية في غواتيمالا العاصمة، "أردنا الذهاب للاعتراف بالقدس كمدينة أبدية لإسرائيل وتأكيد التزام الحكومة السابقة بإبقاء سفارتنا في القدس مهما حصل". وأضاف في كلمة ألقاها في كنيس يهودي في المدينة "أعداء إسرائيل هم أعداؤنا وأصدقاء إسرائيل هم أصدقاؤنا".

وغواتيمالا والولايات المتحدة هما البلدان الوحيدان اللذان نقلا سفارتيهما من تل أبيب إلى القدس.

وفي كانون الأول/ديسمبر، أكد النائب البرازيلي إدواردو بولسونارو، نجل الرئيس جايير بولسونارو، نية والده نقل السفارة البرازيلية لدى إسرائيل إلى القدس.

احتلت إسرائيل القدس الشرقية وضمتها عام 1967 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتعتبر إسرائيل القدس بشقيها عاصمتها الموحدة، في حين يريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتتفق غالبية دول العالم على أنّ وضع القدس يجب أن يتم تحديده عبر مفاوضات سلام فلسطينية إسرائيلية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.