تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة أستراليا المفتوحة: خمس لاعبات تحت المجهر

إعلان

ملبورن (أ ف ب)

ستكون الفرصة متاحة أمام الاميركية سيرينا وليامس لكتابة التاريخ في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب التي تنطلق الإثنين، ومعادلة الرقم القياسي للأسترالية مارغريت كورت مع 24 لقبا في بطولات الغراند سلام.

لكن وليامس تواجه منافسة من عدد لا بأس به من اللاعبات، لا سيما من الجيل الجديد، تتقدمهن الأسترالية آشلي بارتي المصنفة أولى عالميا واليابانية ناومي أوساكا حاملة اللقب.

في ما يأتي أبرز خمس لاعبات تحت المجهر في البطولة التي تستضيفها مدينة ملبورن حتى الثاني من شباط/فبراير:

- سيرينا وليامس -

هل تكون الخامسة ثابتة للأميركية المخضرمة، وتتمكن من معادلة الرقم القياسي، بلقب جديد في البطولة حيث حققها لقبها الكبير الـ23؟

تجمد رصيد سيرينا منذ فوزها في ملبورن في نهائي 2017 على حساب شقيقتها فينوس. وهي خسرت بعد ذلك أربع مباريات نهائية في بطولات الغراند سلام، ولم تفز خلالها حتى بأي مجموعة.

مع ذلك، تبقى سيرينا (38 عاما) المصنفة تاسعة عالميا حاليا، مرشحة للفوز في أي بطولة تشارك بها، فكيف الحال في أستراليا حيث أحرزت اللقب سبع مرات.

وافتتحت الأميركية التي دخلت العقد الرابع من الزمن كلاعبة محترفة، الموسم الحالي بطريقة جيدة بتتويجها في دورة أوكلاند النيوزيلندية الأسبوع الماضي، محققة لقبها الثالث والسبعين في مسيرتها الاحترافية، والأول لها منذ أستراليا المفتوحة عام 2017.

- ناومي أوساكا -

شهد عام 2019 لحظات متفاوتة لليابانية ناومي اوساكا.

عندما حققت لقبها الثاني في البطولات الكبرى في بطولة أستراليا المفتوحة العام الماضي، بدت أوساكا مستعدة وجاهزة للسيطرة على منافسات السيدات.

لكن اليابانية المصنفة ثالثة عالميا، خرجت من الدور الاول في ويمبلدون الانكليزية وفشلت في الدفاع عن لقبها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة بخروجها من الدور الرابع.

لكن بعد تعيين والدها مدربا لها، ظهرت اوساكا (22 عاما) بالمستوى الذي سمح لها تصدر التصنيف العالمي وحققت لقبين متتاليين في اليابان والصين. وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، عينت البلجيكي ويم فيسات مدربا لها، وهو الرابع في أقل من عام.

- آشلي بارتي -

ستعول الاسترالية المصنفة أولى عالميا على عاملي الارض والجمهور في ملبورن، لكن سيتعين عليها الانتظار لمعرفة ما اذا سيشكل ذلك دافعا لها او ضغطا عليها.

حققت بارتي (23 عاما)، التي تخلت عن كرة المضرب وخاضت منافسات الكريكيت بين عامي 2014 و2016، لقبها الأول والوحيد في البطولات الكبرى في رولان غاروس الفرنسية 2019.

احتلت الأسترالية الى صدارة التصنيف في حزيران/يونيو وحافظت على مركزها منذ ذلك الحين، وختمت العام الماضي بفوزها في بطولة الماسترز الختامية على حساب الأوكرانية إيلينا سفيتولينا.

الا انها لم تفتتح الموسم الجديد بطريقة مثالية بعد خسارتها في الدور الثاني من دورة بريزبين الأسترالية الأسبوع الماضي أمام الأميركية الصاعدة من التصفيات جنيفر برايدي، لذا سيكون الضغط كبيرا على كاهليها لتقديم الأفضل أمام مشجيعها.

- سيمونا هاليب -

ستسعى الرومانية المصنفة رابعة عالميا لاستعادة مستواها بعد آلام في الظهر رافقتها منذ فترة.

في جعبة هاليب (28 عاما)، المصنفة أولى عالميا سابقا، لقبان في البطولات الكبرى في رولان غاروس 2018 وويمبلدون 2019 حيث تفوقت بسهولة على وليامس في النهائي بنتيجة 6-2 6-2.

الا ان الرومانية عانت من آلام في الظهر مع نهاية الموسم الماضي رافقتها لسنوات عدة. وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، نالت هاليب للعام الثالث على التوالي، جائزة اللاعبة المفضلة من المشجعين التي تمنحها رابطة المحترفات.

- كوكو غوف -

في سن الخامسة عشرة، صعدت الأميركية كوكو غوف من التصفيات وأقصت مواطنتها فينوس وليامس حاملة اللقب في خمس مناسبات، من الدور الأول في ويمبلدون، قبل أن تخرج من الدور الرابع أمام هاليب التي مضت قدما وحققت اللقب.

لم يكن الأمر صدفة، إذ بلغت الأميركية الدور الثالث في فلاشينغ ميدوز وحققت لقبها الاول في مسيرتها الاحترافية في دورة لينتس النمسوية.

أنهت العام 2018 في المركز 686 في التصنيف العالمي، وباتت بعد ذلك باثني عشر شهرا، تحتل المركز 68، ومرشحة للبروز في 2020.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.