تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إيطاليا: إيموبيلي يقود لاتسيو للفوز الـ11 تواليا بهاتريك في مرمى سمبدوريا

إعلان

روما (أ ف ب)

قاد المهاجم الدولي تشيرو إيموبيلي فريقه لاتسيو إلى مواصلة سلسلة انتصاراته المتتالية ورفعها إلى 11 بتسجيله ثلاثية "هاتريك" في الفوز الكبير على ضيفه سمبدوريا 5-1، السبت في افتتاح المرحلة العشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وفرض أيموبيلي نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثلاثية في الدقائق 17 من ركلة جزاء و20 و65 من ركلة جزاء معززا صدارته للائحة الهدافين برصيد 23 هدفا، بفارق تسعة أهداف عن أقرب مطارديه نجم يوفنتوس الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو ومهاجم إنتر الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو.

وحسم لاتسيو فوزه الرابع عشر هذا الموسم في الشوط الأول حيث دك شباك ضيفه بثلاثية نظيفة، قبل أن يضيف هدفين في الشوط الثاني.

وعزز لاتسيو، الساعي الى لقبه الاول منذ عام 2000، موقعه في المركز الثالث بعدما رفع رصيده إلى 45 نقطة مشددا الخناق على يوفنتوس المتصدر وإنتر ميلان الثاني بتقليصه الفارق إلى ثلاث نقاط عن الاول ونقطة واحدة عن الثاني، علما بأن فريق العاصمة يملك مباراة مؤجلة ضد هيلاس فيرونا.

ويحل يوفنتوس وإنتر ميلان ضيفين على بارما وليتشي على التوالي الأحد.

- الفوز المئة لإينزاغي -

وعلق إيموبيلي على قدرة فريقه على المنافسة على اللقب قائلا "إذا بقينا في مركزنا قبل سبع أو ثماني أو عشر مباريات من نهاية الموسم، فلماذا لا نحاول أن نثق في قدرتنا على ذلك؟ ولكن في الوقت الحالي يبقى هدفنا هو (ضمان مركز مؤهل) دوري أبطال أوروبا".

وأضاف إيموبيلي الذي يسير بثبات نحو تحطيم الرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة في موسم واحد والذي حققه مهاجم يوفنتوس الحالي الدولي الارجنتيني غونزالو هيغواين في موسم 2015-2016 عندما كان يدافع عن ألوان نابولي "الشيء المهم هو الحفاظ على سلسلة انتصاراتنا دون التفكير في شيء آخر".

وتابع ايموبيلي الذي كانت افضل غلة له في موسم واحد 29 هدفا الموسم قبل الماضي "وحده هيغواين حقق هذا الانجاز، لذلك من الصعب معادلته"، موضحا "لكن مع هؤلاء الزملاء، هذا الجمهور، هذا الحماس، يمكننا الاستمرار في الأداء بشكل جيد، وآمل أن أتمكن من مواصلة التسجيل".

وأردف قائلا "أنا دائما أبقي قدمي على الأرض وأفكر من الآن في مباراة الثلاثاء (كأس إيطاليا) ضد نابولي، وهو أمر مهم جدا".

من جهته، قال مدرب لاتسيو سيموني إينزاغي الذي حقق اليوم فوزه الـ100 على رأس الادارة الفنية لفريق العاصمة "أنا سعيد جدا، لكننا نعرف أنه يجب ألا تكون هناك راحة. سنستمتع بهذه الانتصارات الـ11 بالإضافة إلى كأس السوبر (الفوز على يوفنتوس 3-1) لكن الآن لدينا كأس إيطاليا مع نابولي وبعدها الدربي (ضد روما)".

في المقابل، استمرت عقدة سمبدوريا في الملعب الأولمبي في العاصمة أمام لاتسيو والمستمرة منذ 15 عاما حيث لم ينجح في الفوز على الأخير في عقر داره وتحديدا منذ 23 كانون الثاني/يناير 2005 عندما فاز 2-1.

ومني سمبدوريا الذي لم يسبق له الفوز على لاتسيو في المباريات التسع الأخيرة التي جمعت بينهما في الدوري، بخسارته الحادية عشرة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 19 نقطة في المركز السادس عشر.

واعتبر مدرب سمبدوريا كلاوديو رانييري ان فريقه خاض "أسوأ مباراة" منذ توليه المنصب في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقال مدرب ليستر سيتي الانكليزي السابق "كان لاتسيو رائعا"، مضيفا "إنهم يستمتعون ويلعبون بالقلب، وسنرى في نهاية آذار/مارس ومطلع نيسان/أبريل المقبل مكانهم في الترتيب".

- بداية قوية -

وبكر لاتسيو بالتسجيل وتحديدا الدقيقة السابعة عبر مهاجمه الدولي الإكوادوري فيليبي كايسيدو بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة.

وحصل لاتسيو على ركلة جزاء في الدقيقة 17 اثر لمسة يد على المدافع نيكولا مورو فانبرى لها الاختصاصي إيموبيلي بنجاح مسجلا الهدف الثاني.

وعزز إيموبيلي تقدمه فريق العاصمة بالهدف الشخصي الثاني والثالث لفريقه بعد ثلاث دقائق بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة اثر تمريرة من فرانشيسكو أتشيربي (20).

وتابع لاتسيو سيطرته في الشوط الثاني وأضاف المدافع الأنغولي كيسانغا بارتولوميو جاسينتو "باستوس" الهدف الرابع بعد ست دقائق من دخوله مكان الروماني ستيفان رادو الذي تعرض لاصابة، بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة اثر تلقيه تمريرة من البرازيلي لوكاس ليفا (54).

وحصل لاتسيو على ركلة جزاء ثانية اثر لمسة يد على المدافع الغامبي عمر كولاي تم التأكد منها باللجوء إلى تقنية المساعدة بالفيديو "في إيه آر" فانبرى لها إيموبيلي بنجاح (65).

وسجل سمبدوريا هدفه الوحيد عبر لاعب وسطه الدولي البولندي كارول لينيتي بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة (70)، قبل أن يتلقى ضربة موجعة بطرد مدافعه الألماني يوليان خابوت (74).

- خسارة ثالثة تواليا لنابولي -

وقلب ساسوولو الطاولة على ضيفه تورينو عندما حول تخلفه في الشوط الأول بهدف للاعب وسطه مانويل لوكاتيلي (20 خطأ في مرمى فريقه) إلى فوز بهدفين سجلهما في الشوط الثاني عبر الفرنسي جيريمي بوغا (61) ودومينيكو بيراردي (73).

وهو الفوز السادس لساسوولو هذا الموسم والأول بعد ثلاث هزائم متتالية، فصعد الى المركز الرابع عشر مؤقتا بعدما رفع رصيده الى 22 نقطة بفارق نقطة واحدة امام فيورنتينا الذي يحل ضيفا على نابولي لاحقا، فيما تجمد رصيد تورينو عند 27 نقطة في المركز الثامن عدما مني بخسارته التاسعة هذا الموسم والاولى بعد فوزين متتاليين.

وتابع نابولي نتائجه المخيبة مع مدربه الجديد جينارو غاتوزو بخسارته الثالثة تواليا والرابعة في خمس مباريات منذ تعيينه خلفا لكارلو أنشيلوتي، وذلك بسقوطه أمام ضيفه فيورنتينا بهدفين نظيفين سجلهما الدولي فيديريكو كييزا (26) والبديل الصربي دوسان فلاوفيتش (74).

وعين غاتوزو مدربا للفريق الجنوبي في 11 كانون الأول/ديسمبر الماضي خلفا لأنشيلوتي الذي أقيل في العاشر من الشهر ذاته إثر نتائج الفريق المخيبة في الدوري المحلي، رغم بلوغه في الليلة ذاتها دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وتراجع نابولي الى المركز الثالث عشر بعدما تجمد رصيده عند 24 نقطة بفارق الاهداف خلف فيورنتينا الذي ارتقى الى المركز الثاني عشر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.