تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: بيرنلي يسدي خدمة لسيتي باسقاطه ليستر

إعلان

لندن (أ ف ب)

أسدى بيرنلي خدمة لمانشستر سيتي وحرم ليستر سيتي من أن يصبح على المسافة ذاتها من بطل الموسم الماضي، وذلك بالفوز عليه 2-1 الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وكانت الفرصة قائمة أمام ليستر للاستفادة من تعادل سيتي مع كريستال بالاس 2-2، للحاق بحامل اللقب الى المركز الثاني الذي انتزعه منه الأخير بعد خسارة فريق المدرب الإيرلندي برندن رودجرز أمام ضيفه ساوثمبتون (1-2) في المرحلة الماضية.

إلا أن بطل 2016 فشل في تحقيق فوزه الثامن هذا الموسم خارج الديار، والاقتراب خطوة إضافية من الرقمين اللذين حققهما موسمي 1965-1966 (حل سابعا في النهاية) و2015-2016 (توج بطلا)، حين سجل 9 و11 فوزا تواليا بعيدا عن معقله.

ولم يفرط ليستر بأي نقطة خارج ملعبه سوى في مبارياته مع "الكبار" تشلسي (1-1)، مانشستر يونايتد (صفر-1)، ليفربول (1-2) وسيتي (1-3)، لكنه عاد الأحد من ملعب بيرنلي بهزيمة ثانية تواليا وسادسة هذا الموسم، ما أبقى سيتي في المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط.

وبعد أن كانت الأفضلية لبيرنلي معظم فترات الشوط الأول دون فعالية أمام مرمى الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل، خطف ليستر خطف التقدم في الدقيقة 33 حين افتك البلجيكي دينيس برايت الكرة من جاك كورك في منتصف الملعب، فوصلت الى هارفي بارنز الذي تقدم بها وتوغل في المنطقة قبل أن يسددها في شباك الحارس نيك بوب.

لكن بيرنلي أطلق المباراة من نقطة الصفر في مستهل الشوط الثاني، حين أدرك التعادل عبر النيوزيلندي كريس وود الذي كان في المكان المناسب لمتابعة الكرة في الشباك بعدما صدها شمايكل إثر ركلة ركنية ورأسية من بن مي (56).

وحصل ليستر على فرصة ذهبية للتقدم مجددا، عندما انتزع بارنز ركلة جزاء من بن مي لكن الحارس بوب تألق في وجه جايمي فاردي وحرمه من تسجيل هدفه الثامن عشر في الدوري هذا الموسم وتعزيز صدارته لترتيب الهدافين (68).

وحاول فريق برندن رودجرز تعويض هذه الفرصة، فضغط على مرمى بوب لكن الأخير كان في المرصاد ووقف حائلا دون هدف للضيوف بصده بشكل خاص تسديدة قوية لفاردي (78).

وجاء رد بيرنلي قاسيا إذ وصل الى شباك شمايكل عبر آشلي وستوود الذي استفاد من فشل الإيرلندي الشمالي جوني إيفانز في قطع كرة عرضية من الجهة اليسرى، وتابعها في شباك شمايكل (79)، مانحا فريقه فوزه الثامن ونقطته السابعة والعشرين.

وتتجه الأنظار لاحقا الى ملعب "أنفيلد" حيث يلتقي ليفربول المتصدر بضيفه وغريمه التقليدي مانشستر يونايتد، باحثا عن الابتعاد في الصدارة عن سيتي بفارق 16 نقطة مع مباراة مؤجلة في جعبته.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.