تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بدء محاكمة أحد أبرزي مجندي الجهاديين في فرنسا

إعلان

باريس (أ ف ب)

بدأت الاثنين أمام محكمة الجنايات الخاصة في باريس محاكمة مراد فارس الذي يعتبر أحد أبرز مجندي الجهاديين في فرنسا لإرسالهم إلى سوريا والمتهم أيضاً بإدارة مجموعة من المقاتلين الشبان الناطقين بالفرنسية.

ومثل هذا الرجل البالغ من العمر 35 عاماً وحيداً أمام المحكمة لاتهامه بتكوين عصابة إرهابية إجرامية وتمويل الإرهاب وإدارة جماعة إرهابية.

وفي السنوات الأخيرة، ورد اسم هذا المنشق عن تنظيم الدولة الإسلامية في ملفات عدة مرتبطة بقنوات إيصال جهاديين إلى سوريا، يجري درسها أمام المحكمة الجنائية في باريس، بينها ملفات مغادرة ستة شبان من ستراسبورغ إلى سوريا في كانون الأول/ديسمبر 2013.

وفارس المتحدر من تونو-لي-بان في شرق فرنسا، كان نشطاً جداً على مواقع التواصل الاجتماعي حيث روج للعمل الجهادي. ويتهمه القضاة بتنظيم عدة اجتماعات متعلقة بالرحيل إلى سوريا في منتصف عام 2013 في باريس وستراسبورغ (شرق) وليون (وسط شرق).

وغادر إلى سوريا في تموز/يوليو 2013، وعبر أوروبا في سيارة مع ثلاثة أشخاص، بعدما تلقى عدة تحويلات مصرفية.

وانضم مع وصوله إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (الذي بات تنظيم الدولة الإسلامية عام 2014)، وتلقى على يد التنظيم تدريباً على استخدام الأسلحة. لكنه ينفي مشاركته في معارك، قائلاً إن دوره انحصر بعمليات مراقبة قليلة.

وفي عام 2013، انسحب فارس من تنظيم الدولة الإسلامية وانضم إلى مجموعة الفرنسي السنغالي عمر دجابي الذي يعد أيضاً أبرز مجندي الجهاديين وصدرت بحقه مذكرة توقيف دولية.

ويشتبه بأن مراد فارس قاد هذه المجموعة من المقاتلين الناطقين بالفرنسية بغياب عمر دجابي حتى آذار/مارس 2014، لكنه ينفي اداءه دور "أمير" أي قائد للمجموعة. ويؤكد أنه غادرها بسبب خلافات حول ارتباطها بتنظيم جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا سابقاً.

وغادر فارس سوريا طوعاً وأوقف في آب/أغسطس 2014 في تركيا وأرسل إلى فرنسا في أيلول/سبتمبر. وهو معتقل منذ ذلك الحين، وأظهر شيئا من "الندم" بحسب تقارير إدارة السجن.

ويمثل علاء الدين بن علي (25 عاماً)، الذي حاول كذلك دخول سوريا برفقة فارس، أمام محكمة الجنايات الخاصة. ولم يتمكن بن علي، غير الموقوف لكن الخاضع لرقابة قضائية، من دخول تركيا حينها بسبب مشكلة في جواز سفره.

ويحاكم غيابيا رفيقا سفر آخران لفارس هما هاشمي حطابي وبلال بن ميمون، اللذان يعتقد أنهما قتلا لكن لا يزال البحث عنهما جارياً.

ومن المتوقع صدور الحكم الجمعة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.