تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مخاوف من حصول تجاوزات خلال تجمع مؤيد لحيازة الأسلحة في الولايات المتحدة

إعلان

ريتشموند (الولايات المتحدة) (أ ف ب)

يشارك آلاف من مؤيدي حق حيازة الأسلحة الإثنين في ريتشموند عاصمة ولاية فيرجينيا، في تظاهرة تنظم وسط حراسة أمنية مشددة ودفعت السلطات إلى إعلان حال الطوارىء خشية وقوع أعمال عنف من مجموعات من اليمين المتطرف.

وسيتجمع المتظاهرون أمام الكابيتول مقر الحكومة المحلية، ل"يوم ضغط" على النواب تنظمه رابطة الدفاع عن مواطني فيرجينيا التي تعارض مشاريع قوانين تفرض قيودا على حيازة الأسلحة اقترحها الديموقراطيون في السلطة في هذه الولاية الواقعة شرق البلاد.

وتدين الرابطة ما تعتبر أنه خرق للتعديل الثاني في الدستور الذي يضمن "حق الشعب في حيازة وحمل السلاح". لكن هذه المادة تفسر بعدة طرق، ورأت المحكمة العليا أنه يحق للأفراد حيازة أسلحة نارية في منازلهم لكنها تركت للمدن والولايات مسؤولية تنظيم عملية نقلها.

والجمعة دعم دونالد ترامب المدافع عن مجموعة الضغط المؤيدة لحيازة الأسلحة،على تويتر المتظاهرين. وكتب "تعديلنا الثاني يتعرض لهجوم كبير في ولاية فيرجينيا الكبرى". وأضاف "هذا ما يحصل عندما نصوت للديموقراطيين.. يستولون على أسلحتكم. سيفوز الجمهوريون في فيرجينيا في 2020. شكرا للحزب الديموقراطي!".

وفيرجينيا الولاية الحدودية للعاصمة واشنطن، انتقلت في تشرين الثاني/نوفمبر إلى معسكر الديموقراطيين. وقد وعدوا بمعالجة التساهل حول بيع الأسلحة خصوصا بعد الصدمة التي أثارتها مجزرة فيرجينيا بيتش في أيار/مايو وأسفرت عن 12 قتيلا.

والنصوص قيد الدرس حاليا ستعزز التدقيق في السوابق القضائية للشارين وستمنع شراء شاحن من أكثر من عشر رصاصات وأكثر من سلاح ناري شهريا. وسيتيح ذلك لقاض حجز أسلحة شخص يصنف خطيرا. وتم التخلي عن مشروع حظر بيع بنادق نصف آلية.

واتسعت حركة الاحتجاج في الولاية وأعلنت أكثر من مئة منطقة ومقاطعة نفسها "ملاجىء للتعديل الثاني".

- تشديد التدابير الأمنية -

تم تشديد الاجراءات الأمنية في محيط ساحة الكابيتول حيث تنوي السلطات نشر عدد كبير من عناصر قوى الأمن تفاديا لأي تجاوزات في حين أعلنت حركات من اليمين المتطرف ومجموعات شبه عسكرية حضورها.

والأربعاء أعلن الحاكم الديموقراطي رالف نورثام "حال الطوارىء" في مكان التظاهرة، وسيطبق من الجمعة حتى مساء الثلاثاء ويحظر حمل الأسلحة النارية (المرخصة عادة في الشارع) والأغراض الخطيرة.

وقال "أراد المنظمون للتظاهرة أن تكون سلمية لكنهم حركوا شيئا أكثر أهمية قد يخرج عن سيطرتهم".

وأشار الحاكم إلى تهديدات "جدية وذات مصداقية" من وقوع "أعمال عنف ومواجهات مسلحة وهجوم على الكابيتول وتنفيذ مخططات على أيدي ميليشيات ومجموعات عنصرية مقرها خارج الولاية".

وتابع "لا نريد أن نشهد مأساة كما حصل في شارلوتسفيل" في إشارة إلى مدينة أخرى في فيرجينيا أوقعت مواجهات فيها بين المؤمنين بنظرية تفوق العرق الأبيض وفاشيين قتيلا وعشرات الجرحى في آب/أغسطس 2017.

وفي نهاية الأسبوع أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) توقيف سبعة أعضاء مفترضين في مجموعة من اليمين المتطرف يشتبه في سعيهم "لاحداث فوضى" خلال التظاهرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.