تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية الفرنسي يزور الجزائر لبحث ملفات إقليمية أبرزها الوضع في ليبيا

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة، 17 سبتمبر/أيلول 2019.
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة، 17 سبتمبر/أيلول 2019. © رويترز

يلتقي وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان كلا من نظيره الجزائري صبري بوقادوم ورئيس الحكومة عبد العزيز جرّاد ورئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، خلال زيارة رسمية قصيرة يقوم بها الثلاثاء للجزائر، في أول زيارة لمسؤول فرنسي رفيع المستوى إلى هذا البلد منذ بدء الاحتجاجات التي دفعت بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة.

إعلان

يناقش وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان الثلاثاء ملفات ثنائية وإقليمية مع المسؤولين الجزائريين، أولها أزمة ليبيا ودول الساحل الأفريقي، خلال زيارة رسمية قصيرة يقوم بها لهذا البلد، وفق ما أكد مصدر رسمي جزائري.

ومن المقرر أن يلتقي لودريان نظيره الجزائري صبري بوقادوم ورئيس الحكومة الجديد عبد العزيز جرّاد ورئيس الجمهورية الجزائري الجديد عبد المجيد تبون.

ولودريان هو أول وزير فرنسي يزور الجزائر منذ زيارة وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلبوييه أواخر يناير/كانون الثاني 2019 إلى هذا البلد الذي يشهد منذ نحو عام حراكا احتجاجيا مناهضا للسلطة.

وشكلت حكومة جديدة مؤخرا في الجزائر بعد انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر/كانون الأول، لكنها قوبلت بالرفض من الحراك الاحتجاجي.

وتأتي زيارة الوزير الفرنسي بعد يومين من مؤتمر برلين حول إحلال السلام في ليبيا التي شاركت فيها أبرز الأطراف الدولية المعنية بالنزاع الليبي واتفقت على احترام حظر إرسال الأسلحة إلى ليبيا وعدم التدخل بشؤونها الداخلية.

وأعرب الرئيس الجزائري الذي شارك في مؤتمر برلين، الاثنين عن استعداد بلاده لاحتضان "حوار" بين الأطراف الليبية، بهدف "إبعاد شبح الحرب عن كل المنطقة".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.