تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار معيتيقة الليبي بعد تعرضه لهجوم صاروخي (متحدث)

إعلان

طرابلس (أ ف ب)

عُلقت حركة الملاحة الجوية الأربعاء في مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس عقب تعرضه لإطلاق صواريخ، في آخر هجوم على المطار الوحيد الفاعل في العاصمة الليبية.

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد محمد قنونو إن المطار تعرض لقصف "بستة صواريخ غراد حتى الان، في تهديد صارخ لحركة الملاحة الجوية وفي خرق جديد ومتكرر لوقف اطلاق النار" الذي تم التوصل اليه بن الاطراف الليبية المتحاربة في 12 كانون الثاني/يناير.

واتهم قنونو "ميليشيات مجرم الحرب المتمرد (المشير خليفة) حفتر" بتنفيذ هذه الهجمات.

ويشن المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا، منذ 4 نيسان/ابريل هجوماً للسيطرة على طرابلس. وكان مطار معيتيقة منذ ذلك الحين هدفاً لعدة ضربات جوية وصاروخية تنسب لقوات موالية لحفتر.

وأعلنت إدارة مطار معيتيقة "تعليق الرحلات" حتى "إشعار آخر"، نتيجة تعرضه "لعدة قذائف عشوائية".

وتم تحويل مسار طائرة تابعة للخطوط الجوية الليبية، أقلعت من تونس، إلى مطار مصراتة على بعد 200 كلم شرقا.

وتتهم قوات حفتر حكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة باستخدام جزء من المطار لأهداف عسكرية وهو ما تنفيه حكومة الوفاق.

واستأنفت الرحلات من مطار معيتيقة منتصف كانون الأول/ديسمبر بعد ثلاثة أشهر من تعليقها.

ومطار معيتيقة هو في الأساس قاعدة عسكرية قبل أن يستخدم لأغراض مدنية بديلاً لمطار طرابلس الدولي الذي تعرض لأضرار كبيرة خلال معارك عام 2014.

وتتنافس سلطتان على الحكم منذ عام 2015 في ليبيا الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في عام 2011 بعد انتفاضة شعبية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.