تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر تستضيف اجتماعا لدول جوار ليبيا في محاولة لتشجيع حل سياسي

إعلان

الجزائر (أ ف ب)

عقدت الدول الخمس المجاورة لليبيا الخميس اجتماعا في العاصمة الجزائرية في إطار الجهود الدولية الهادفة لتشجيع حل سياسي للأزمة الليبية التي تهدد الاستقرار الإقليمي.

وهذا اللقاء الذي عقد بمبادرة من الجزائر بدأ ظهرا بالقاء كلمات المشاركين ثم تواصل في جلسة مغلقة كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. وضم وزراء خارجية تونس ومصر وتشاد وكذلك دبلوماسيين من السودان والنيجر.

وحضر أيضا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الذي سيطلع المشاركين على نتائج القمة الدولية التي عقدت في برلين الاحد الماضي وصدرت في ختامها وعود باحترام حظر الأسلحة على هذا البلد وعدم التدخل في الشؤون الداخلية الليبية.

لكن هذه التعهدات تبقى غير أكيدة حيث رفض طرفا النزاع الرئيسيان، رئيس حكومة الوفاق الوطني التي يوجد مقرها في طرابلس وتعترف بها الأمم المتحدة فايز السراج والرجل القوي في شرق البلاد المشير خليفة حفتر ان يلتقيا في برلين. ولا يشاركان أيضا في اجتماع الجزائر.

وما يدل على استمرار توتر الوضع، إغلاق مطار معيتيقة، المطار الوحيد قيد الخدمة في طرابلس، مجددا مساء الأربعاء بعد تهديدات من القوات الموالية لحفتر.

وحضر أيضا وزير خارجية مالي الى الجزائر نظراً لتداعيات الأزمة الليبية على هذا البلد الجار" بحسب بيان صادر عن الخارجية الجزائرية الأربعاء. في المقابل يتغيب المغرب عن اللقاء.

وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون خلال مؤتمر صحافي مساء الأربعاء إن "الليبيين طلبوا وساطة الجزائر".

وكثفت السلطات الجزائرية الحريصة على البقاء على مسافة واحدة من طرفي النزاع والرافضة لأي تدخل أجنبي، المشاورات في محاولة للمساهمة في حل سياسي في ليبيا.

والجزائر تتقاسم حدودا بطول ألف كلم مع ليبيا وتعتبر لاعبا أساسيا في جهود حل الأزمات في ليبيا ومنطقة الساحل. وقد استقبلت الثلاثاء وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي اشاد "بالمبادرات الدبلوماسية" الجزائرية.

ويرتقب أن يزور الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يدعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، العاصمة الجزائرية الأحد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.