تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد خسائر بشرية ومادية خلفتها في إسبانيا.. العاصفة غلوريا تضرب جنوب فرنسا

تساقط الثلوج في مدينة موريلا في إسبانيا - 22/01/2020
تساقط الثلوج في مدينة موريلا في إسبانيا - 22/01/2020 © رويترز

وصلت العاصفة غلوريا إلى جنوب فرنسا الخميس، بعد أن ضربت إسبانيا مخلفة 9 قتلى و4 مفقودين بسبب الرياح القوية التي رافقتها. أما في فرنسا، فقد تساقطت الثلوج على ارتفاع 200 متر في منطقة جبال البيرينيه الشرقية وقطعت الكهرباء عن نحو ألف منزل.

إعلان

مصحوبة برياح عاتية وأمواج قوية وبعد تسببها بمقتل 9 أشخاص في إسبانيا، تصل العاصفة غلوريا منطقة البيرينيه جنوب غرب فرنسا مع تساقط للثلوج على ارتفاع 200 متر وانقطاع التيار الكهربائي عن حوالي ألف منزل.

وكان الطريق السريع بين فرنسا وإسبانيا قد قطع على جانبي الحدود بسبب تساقط الثلوج، حسب السلطات المحلية.

"أضرار هائلة في إسبانيا"

ضربت العاصفة غلوريا المنطقة الأحد، حاملة معها رياحا قوية وأمطارا وثلوجا غزيرة، ما أدى إلى تأثر المناطق الجنوبية والشرقية من إسبانيا قبل أن تتوجه شمالا صوب فرنسا. وألحقت الأضرار بالعديد من المتاجر والمطاعم ودمرت منشآت شاطئية وتسببت في فيضانات في الشوارع في شرق إسبانيا.

ووضع شمال شرق إسبانيا في حالة إنذار بسبب العاصفة التي تسببت في تساقط الثلوج وهبوب رياح زادت سرعتها عن 100 كلم في الساعة وبارتفاع أمواج البحر.

وفي جيرونا بكاتالونيا (شمال شرق) حرم 220 ألف منزل من الكهرباء الثلاثاء لساعات، بحسب أجهزة الطوارىء قبل إصلاح العطل.

وأرغمت العاصفة السلطات على إقفال مدارس في إسبانيا. وفي منطقتي كاتالونيا وفالنسيا (شرق) لم يذهب 170 ألف تلميذ إلى المدارس الثلاثاء بحسب الحكومتين الإقليميتين. والاثنين لزم 200 ألف تلميذ منازلهم في فالنسيا.

وذكر مرصد الأرصاد الجوية الإسباني أن العاصفة التي تسببت باضطرابات في السكك الحديدية، ستستمر حتى الأربعاء.

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.